آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

البدء في تداول "مصحف قطر" الأحدث بالعالم الإسلامي

الاربعاء 24 ربيع الأول 1431 الموافق 10 مارس 2010
البدء في تداول "مصحف قطر" الأحدث بالعالم الإسلامي

شارك فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة (المشرف العام على مؤسسة "الإسلام اليوم") في احتفالية كبرى أقامتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أمس لتدشين مصحف قطر رسميًا، في المتحف الإسلامي برعاية أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وبحضور 45 شخصية إسلامية يمثلون 14 دولة عربية وإسلامية.

وحضر الحفل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نائب أمير قطر ولي العهد, ورئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو, والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى, وبجانب الشيخ العودة، شارك عدد من العلماء على رأسهم الشيخ يوسف القرضاوي والشيخ ناصر العمر.

وقد استعرض فيلم توثيقي- خلال الحفل- مراحلَ إعداد وطباعة المصحف، كما استعرض وزير الأوقاف القطري أحمد بن عبد الله المري-بكلمة ألقاها- خطوات تنفيذ المصحف منذ أن كان فكرة عام 1990 إلى إشهاره اليوم، ووزعت وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية نحو 15 ألف نسخة من كتيب يتناول رحلة "مصحف قطر.. من الفكرة إلى الحقيقة".

وطُبع من المصحف 750 ألف نسخة في 4 أحجام مختلفة في مطبعة "ماس" التركية، وبلغت تكلفة إعداد وطباعة المصحف الذي بدأ العمل به قبل 10 سنوات حوالي 30 مليون ريال قطري.

ومصحف قطر أول مصحف مخطوط في قطر بيد الخطاط العالمي عبيدة البنكي، حيث تَمّ اختيار النسخة المخطوطة الفائزة بإشراف لجنة تحكيم دولية وبمتابعة جادة من الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو.

ويجمع المصحف بين جمال الخط وسهولة القراءة، وجودة الطباعة وفنية الزخرفة، التي جاءت باثني عشر لونًا، وشارك في تذهيبه 3 مذهبين أتراك من أفضل المذهبين في العالم. وتزامن مع الاحتفال إصدار طابع بريد مميز يحمل اسم "مصحف قطر" بالاتفاق مع بريد قطر "كيوبوست".

وقد صاحب الاحتفال بتداول المصحف معرض عالمي للخطوط العربية أقيم في مركز قطر الثقافي الإسلامي (فنار) يحمل اسم "أقلام" شارك فيه 14 من أشهر الخطاطين من 8 دول عربية وإسلامية، كما أقيمت ندوة عن تطور الخط العربي، وأخرى عن فن التذهيب.

وبعد مشاركته في حفل تدشين مصحف قطر، يَتوجَّه الشيخ سلمان العودة إلى العاصمة اللبنانية بيروت للمشاركة في اجتماع مجلس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المقرر عقده في الفترة ما بين 24 إلى 26 ربيع الأول.

صور من الحفل








تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - نجم الدين 05:33:00 2010/03/10 صباحاً

    ليتهم تبرعو بتكاليف الاحتفال لمنكوبي وفقراءالمسلمين الذين يفترشون الارض ويلتحفون السماء ويقتاتون من قمامات وفضلات الميسورين

  2. 2 - بيان للناس 06:24:00 2010/03/10 صباحاً

    تشكر دولة قطر على هذه الجهود لنشر كتاب الله الكريم ولكن نرجو أن لا تكون قطر بوابة اسرائيل للتطبيع ! فلتغلق السفارة الاسرائيلية ولتقطع العلاقات مع اليهود لتتم نصرة كتاب الله

  3. 3 - أبو محمد 06:31:00 2010/03/10 صباحاً

    المصاحف كثيرة ومنتشرة ولله الحمد .. لكن السؤال : هل عملنا بما حواه المصحف ؟؟؟؟؟؟

  4. 4 - صحيح 06:35:00 2010/03/10 صباحاً

    ليس المهم طباعة المصحف المهم تطبيق ما جاء بالمصحف . هل تعلمون أن مصاحف الصحابة لم تكن مزخرفة ومطبوعة بأحدث الطباعات بل كانت على الورق والخرق ومع ذلك كانوا من أتقى الأجيال وأفضل العصور لأهم عملوا بما جاء فيه . ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارةالمسجد الحرام كمن آمن بالله ورسوله وجاهد في سبيل الله ) لم يكن عند عمر بن الخطاب مصحف مطبوع ولكنه مرض أيام طويلة عندما قرأ ( إن عذاب ربك لواقع) . لم يكن عند أبي بكر رضي الله عنه مصحف مطبوع ولكن كان يسمع نشيجه بالبكاء من وراء الصفوف . لم يكن عند عثمان مصحف مطبوع ومزخرف ولكنه كان يختم القرآن في ليله . فأين رؤوساء العرب وملوك الدنيا من هذا المنهج .

  5. 5 - عادل 07:06:00 2010/03/10 صباحاً

    تتعجب من بعض العليقات , فقائل المصاحف كثبرة , وقائل ليتهم صرفوا مال الحفلات على فقراء المسلمين , ومشكلتنا نحن المسلمين ضيق الافق , فالامة محتاجة للمصاحف ولو قلنا بقول البعض لاصبح عتد المسلمين نقص , فالتشجيع منهج نبوي لنحرص عليه , شكرا قطر , وجزاكم الله خيرا

  6. 6 - عبدو ناجي 07:54:00 2010/03/10 صباحاً

    جزاهم الله خيرا وجعله في ميزان حسناتهم امين

  7. 7 - هندى 08:23:00 2010/03/10 صباحاً

    احسنت فى تعليقك ياعادل جزيت خيرا

  8. 8 - احسنت فى تعليقك ياعادل جزيت خيرا 08:52:00 2010/03/10 صباحاً

    احسنت فى تعليقك ياعادل جزيت خيرا

  9. 9 - ابو مريم 08:58:00 2010/03/10 صباحاً

    أحسنت على تعليقك يا ابا محمد ويا نجم الدين . القرآن محفوظ سواء اقيمت لطباعته احتفالات أو مؤتمرات أو غير ذلك رغما عن الجميع لأن الله تكفل حفظه . لكن الله طلب منا أعظم وأهم من طباعته أن نعمل به ونتدبره ونسير على نهجه ونهج سنة نبيه صلى الله عليه وسلم . فأين هذه الاحتفالية من نهج القرآن والسنة ! إيتوني بآية أو حديث صريح صحيح يثبت أن هذه الاحتفالية على نهج النبوة! في عصر النبوة لم تكن مصاحف مطبوعة او مخطوطة بهذا الكم ولا معشار معشاره لكنها كانت مصاحف بشرية تحفظه وتعمل به ليل نهار .. فأين مصاحفنا البشرية في هذا الزمن؟!!!

  10. 10 - بو عمر 09:01:00 2010/03/10 صباحاً

    من لا يشكر الناس, لا يشكر الله... أعتقد انه جهد كبير رفعة لكتاب الله يجب ان نشكرهم عليه... فجوزاهم الله خيرا و نفع بهم المسلمين.

  11. 11 - غيور 10:27:00 2010/03/10 صباحاً

    عجيب بعض الناس لا يرون خيرا بل هم دائما يعارضون, ولو دفع هذه الأموال لفقراء المسلمين لقالوا الأحسن أن يدفع في قضية أخرى ياإخوة نكون مثل الذباب دائما في القاذورات. عفوا

  12. 12 - سعودي 11:10:00 2010/03/10 صباحاً

    جزا الله الحكومة القطرية والعاملين على طباعة المصحف خيرا. يقول المثل الاوروبي " لايقذف .. الا الشجرة المثمرة " وعلينا ان نكون ايجابيي التفكير. فقد اشترى احد صحابة رسول الله نخله بجل ماله .. ليحل خلافا بين اثنين. فإمتدحه رسول الله, ولم يقل له ليتك صرفت مالك على الفقراء

  13. 13 - رجائي بن عمر البنبلي ـ تونس 11:22:00 2010/03/10 صباحاً

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله. العناية بالقرآن الكريم أمر محمود........ والاحتفاءات (عن بعد) بالقدس الشريف عاصمة للثقافة الإسلامية حينا وعاصمة للدولة الفلسطينية الوهمية حينا آخر محمود أيضا...... من حيث أن هذه الإحتفاءات والحفلات الفاخرة تجعل ذكرى القدس الشريف حية في قلوب المسلمين ...في نفس الأثناء التي لا ينفك اليهود فيها عن تدمير معالمها وتهويدها......... كما أن هذه الحفلات والاحتفاءات التي تقام باسم القدس الشريف ........ تفتح فرصا لسماحات المشايخ للقاءات والحوارات وتلاقح الفكار التي قد تؤدي في يوم ما إلى استرجاع القدس الشريف والأقصى المبارك من خلال توخي فقه الوسطية والاعتدال ونبذ العنف وزركشة المصاحف.......... قبالة أحدث الأسلحة والتقنيات العسكرية المتطورة التي أنتجتها وتنتجها دولة إسرائيل الفتية من أجل الحفاظ على أرضها وشعبها ومكتسباتها رغم أنف العالم بأسره......... فهنيئا لنا بحفلاتنا وقممنا وندواتنا من أجل القدس........ وهنيئا لإسرائيل برجالها وقوتها وجبروتها والقدس الشريف عاصمة لهارغم أنف المسلمين إلى حين. والسلام على من اتبع هدي القرآن بلا زخارف.

  14. 14 - [email protected] 11:38:00 2010/03/10 صباحاً

    ما الغاية من هذا الاحتفال ألم يكن من الأولى ان تذهب نفقات هذا الاحتفال الى المشروع ذانه , أقصد أن كان أولى أن توجه الأموال لنشر هذا المصحف الكريم و توزيعه أأليس هذا أسمى غاية , جزى الله خيرا كل من ساهم في نشر المصحف , ولكني أعتب على كل من ساهم في إنفاق ولو درهم واحد في هذا الحفل , و رجاءاً قبل أن يتكلم أحد برأي ما , ليفكر ما قد يكون رأي رسول الله (صلى الله عليه و سلم) لو كان حياً بيننا...أحبكم في الله...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً