آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

مصر: أمريكا تسعى لنشر الفوضى واحتواء الثورة

الثلاثاء 22 ربيع الأول 1433 الموافق 14 فبراير 2012
مصر: أمريكا تسعى لنشر الفوضى واحتواء الثورة

قالت وزيرة التعاون الدولي المصرية فايزة أبو النجا إن الولايات المتحدة وإسرائيل يتعذر عليهما القيام بخلق حالة الفوضى والعمل على استمرارها في مصر بشكل مباشر، ومن ثم استخدمتا التمويل المباشر للمنظمات خاصة الأمريكية منها، كوسائل لتنفيذ تلك الأهداف.

واتهمت فايزة أبوالنجا أمريكا بالسعي لاحتواء الثورة المصرية وتوجيهها لخدمة المصالح الأمريكية والإسرائيلية.

وفي أعنف هجوم صريح يشنه مسئول مصري في الحكومة الحالية على واشنطن، قالت فايزة أبو النجا في تحقيقات قضائية بشأن أنشطة المنظمات الأجنبية بمصر: إن "أحداث ثورة 25 يناير جاءت مفاجئة للولايات المتحدة وخرجت عن سيطرتها لتحولها إلى ثورة للشعب المصري بأسره".

وأضافت "لذلك قررت الولايات المتحدة في حينه العمل بكل ما لديها من إمكانيات وأدوات لاحتواء الموقف وتوجيهه في الاتجاه الذي يحقق المصلحة الأميركية والإسرائيلية أيضا".

ونبهت إلى أن "كل الشواهد كانت تدل على رغبة واضحة وإصرار على إجهاض أي فرصة لكي تنهض مصر كدولة حديثة ديمقراطية ذات اقتصاد قوي، حيث سيمثل ذلك أكبر تهديد للمصالح الإسرائيلية والأمريكية ليس في مصر وحدها وإنما في المنطقة ككل".

واعتبرت الوزيرة المصرية أن "ثورة 25 يناير خلقت الفرصة للنهضة المصرية على أرض الواقع وبما يمثل فرصة تاريخية حقيقية لتتبوأ مصر المكانة التي تليق بقيمتها وقامتها إقليميا ودوليا".

وأضافت "بالتالي السبيل لإجهاض هذه الفرصة التاريخية هو خلق حالة من الفوضى تتمكن من خلالها القوة المناوئة لمصر دولية كانت أو إقليمية من إعادة ترتيب أوراقها في التعامل مع التطورات بعد ثورة يناير".

وجاءت أقوال فايزة أبو النجا خلال شهادتها في أكتوبر الماضي أمام لجنة تحقيق مكلفة من وزير العدل المصري بالتحقيق في تمويل الجمعيات الأهلية في مصر.

وكشفت تحقيقات هذه اللجنة -التي نقلتها الوكالة- عن قيام الولايات المتحدة بتقديم حجم هائل من التمويل لمنظمات مصرية وأمريكية تعمل على أرض مصر في أعقاب ثورة 25 يناير على نحو يفوق عدة مرات ما كانت تقدمه لتلك المنظمات من قبل.

وأعلن مصدر قضائي مصري في الثالث من فبراير الجاري أنه تمت إحالة 44 شخصا من بينهم 19 أمريكيا وأجانب آخرين للمحاكمة في قضية التمويل غير المشروع لجمعيات أهلية ناشطة في مصر.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - mohamad 02:39:00 2012/02/14 صباحاً

    لا أدري إن كان حقا أم أنه تكتيت من نوع آخر لخلق شعبية تدافع عن النظام البائد. الله في عون المصريين. المهم إحترام ما تمخضت الثورة المصرية من إنتخابات ثم النظر إلى إلانتخابات الرئاسية

  2. 2 - حامي حامي 03:51:00 2012/02/14 صباحاً

    و الله انك بنت رجال يا استاذه فايزه و ارجل من العميل السارق المخلوع و كل عصابة الحمير الي اشتغلوا معاه طوال 30 سنه .. ما كنت ارتاح لك أيام المخلوع بس الآن حبيتك لأني أول مرّه أقرأ موضوع يثبت ان حبك و غيرتك على مصر راسخ كالجبل ولا تهزه اعتى قوه في العالم .. ربنا يوفقك و يديكي الصحه .

  3. 3 - سلفي 09:52:00 2012/02/14 صباحاً

    الذي قرأته هنا من كلام الوزيرة أبو النجا كلام إنشائي ومزايدات ، ولم يبق إلا الصراخ بأن ( مصر الأبية سليلة العزة لن تركع لبشر ولا لجهة كائنا من كان ) وأن ( أرواحنا على أكفنا ) إلى غير ذلك من الهتافات التي قرفنا منها على طول تاريخ أمتنا المسلمة . الوزيرة أبو النجا تحاول أن تؤكد أن أمريكا تآمرت على الثورة المصرية ( الخروج ) ولم نشد من صراخها إلا " جميع المؤشرات تؤكد أن أمريكا وإسرائيل يتآمرون على الثورة " . أمريكا وإسرائيل ليسوا ضعفاء بحيث يسلكوا سبل المنافقين لوأد اي مشروع . كفاية كذب ومزايدات .

  4. 4 - الثورة المصرية والالتفاف الأمريكي 12:06:00 2012/02/14 مساءً

    وكان من الواجب علينا التوقع أن أمريكا و إسرائيل على الخصوص لن تقف مكتوفة الأيدي, بل أنهم وضعوا الخطط لتدمير هذه الثورة لكي تعود الأمور إلى ما كانت عليه. لان سقوط نظام استبدادي حليف لأمريكا جعل منها كائناً كسيحاً لا يقدر على السير, فهي تحاول جاهدة أن تعبر هذه المرحلة وتلتف عليها لكي تعود مرة أخرى وترسم ملامح طريقها من جديد. فعندما فقدت أصدقائها بدأت البحث عن دور منظمات المجتمع المدني والعلمانيين الذين أصبحوا يشكلون شوكة في ظهر استقرار الوطن, منقول

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً