آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

لماذا استهدف داعش كنيسة فرنسية في هجومه الأخير؟

الاربعاء 22 شوال 1437 الموافق 27 يوليو 2016
لماذا استهدف داعش كنيسة فرنسية في هجومه الأخير؟

 

قال محلل سياسي وخبير في شؤون مكافحة الإرهاب، إن هجوم داعش الأخير على كنيسة سانت إتيان بفرنسا وقتل قس، جاء لإثارة رد فعل فرنسي ضد المسلمين، حتى يسهل تجنيدهم في التنظيم.

وقال بول كروكشانك: "الهدف من استهداف موقع حساس كهذا هو الاستفزاز، وفي سبيل إيجاد ردة فعل ضد المسلمين في فرنسا ودفع المسلمين هناك إلى التجنيد والتسلح بالدولة الإسلامية".

وتابع في تحليل لشبكة "CNN": "رغم أن الحضور في الكنيسة لم يكن مرتفعا إلا أن الكاثوليكية لاتزال متجذرة في النسيج الاجتماعي الفرنسي، وبالفعل هذه العملية دفعت لموجة غضب كبيرة في فرنسا".

وفي تعليق على الحادث قال المفكر الموريتاني محمد بن المختار الشنقطي، في "تويتر": "بعض الجماعات الجهادية تُعامل الغرب بمقتضى أخلاقه في الحرب، وكنت أتمنى لو يعاملونه بمقتضى أخلاق الإسلام في الحرب".

وأضاف "ذبح قس فرنسي مسالم في كنيسته وهو يؤدي شعائره، جريمة قبيحة، تحرمها الشرائع الإسلامية، وتأباها المروءة العربية".

وقال الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة: "بوسع البعض أن يشتم وأن يبرر قتل قسيس في كنيسة، وفي بلده (فرنسا)، لكن الغالبية الساحقة من المسلمين لا يمكن أن تقبل ذلك، ولا تبرره بحال".

وبدوره قال الكاتب والإعلامي ياسين عبد اللطيف، في تعليق على تصريح الرئيس الفرنسي الأخير الذي اعتبر فيه أن الهجوم على الكنيسة مساس بمقدسات الجمهورية الفرنسية: "#أولاند يقول: قتل الرهبان اعتداء على القيم المقدسة للجمهورية! طيب وقتل #280_طفلاً_وامرأة في #منبج وريفها بطائراتك وطائرات أوباما ماذا تسميه؟!".

الأكاديمي السعودي، سليمان الرحيلي قال: "الدواعش يسعون جاهدين لتشويه صورة الإسلام وحادثة الأمس في فرنسا بذبح قس عمره فوق الثمانين جريمة نكراء محرمة في ديننا باتفاق العلماء والعقلاء".

ومن الجدير بالذكر أن الهجمات الإرهابية التي استهدفت مدنا أوروبية، أدت لتصاعد أصوات اليمين المتطرف التي تنتهج برامج سياسية معادية للإسلام والمسلمين، وتناهض اللاجئين، وتحملهم مسؤولية مثل هذه الهجمات.

وفي العام الماضي ظهر المرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة دونالد ترامب، المعروف بخطابه الشعبوي، وتصريحاته المعادية للمسلمين والمهاجرين، وفي فرنسا حقق اليمين المتطرف بزعامة ماري لوبان تقدما سريعا في الانتخابات البلدية، بعد اعادة توجيه خطابه ضد المسلمين، وفي بريطانيا ازدادت جرائم الكراهية بنسبة 20% هذا العام، وفي هولندا يطالب اليمين المتطرف برعاية النائب جيرت فلدرز بتسريح المهاجرين، ومنع دخول المسلمين لهولندا وتقليل عدد الجالية الإسلامية في البلاد.

ويشار إلى أن هجوما للتحالف الدولي لمكافحة "تنظيم الدولة" في منبج بريف حلب أدى لمقتل المئات من المدنيين، بحسب ما أقر التحالف في بيان الأسبوع الماضي.

وشهدت فرنسا أمس الثلاثاء اعتداء على كنيسة سانت إتيان قام به مجندان تابعان لتنظيم الدولة، اختطفا عدة رهائن وقتلا أحد رهبان الكنيسة قبل أن تقتلهم الشرطة الفرنسية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً