آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

محللون: الحرب في سوريا مصيرية ولن تكسبها إيران طال الزمان أم قصر

الثلاثاء 28 شوال 1437 الموافق 02 أغسطس 2016
محللون: الحرب في سوريا مصيرية ولن تكسبها إيران طال الزمان أم قصر

 

قال كتاب ومحللون إن القضية السورية قضية مصيرية، ولن يكسبها محور إيران طال الزمان أن قصر. 

وقال المؤرخ والباحث السياسي بشير نافع، في تغريدة على "تويتر": "الإيرانيون أغبياء وحمقى، أعماهم الغرور، وجروا معهم الروس إلى المستنقع: سورية معركة مصيرية للمشرق برمته، ولن يكسبوها، مهما طالت".

ومن جهته قال المفكر والمعارض السوري برهان غليون في تدوينة على "فيس بوك": "هذه أيام مشرقة واستثنائية من تاريخ الحرب السورية التي تواطأ العالم على شنها ضد السوريين لإجهاض ثورتهم وقطع الطريق على آمالهم وآمال باقي الشعوب العربية وشعوب المنقطة في الكرامة والحرية والسلام والنمو والازدهار." 

وأضاف"الإنتصارات التي يحققها الثوار في حلب تظهر أن مكاسب النظام العسكرية وحلفائه ممكنة لكنها لا يمكن إلا أن تكون مؤقتة وزائلة، وأن كفاح السوريين البطولي لن يتوقف قبل أن يعترف العالم وفي مقدمه الدول الكبرى بأنه لا حل خارج قاعدة العدالة ورحيل نظام الحرب والقتل الذي أصبح الأسد رمزه ورايته والذي لم يستمر إلا بالتفاهم مع الدول الغربية، بما فيها روسيا وإسرائيل، ومن دون الاعتراف بحقوق السوريين التي لا رجعة عنها في الحرية والسيادة وتقرير المصير".   

 وقال الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة: "في حلب صمود وبطولة في مواجهة قوة دولية وقوة إقليمية. مجاميع محاصرة تواجه أعتى الأسلحة من البر والجو. إنه الإيمان في مواجهة الدجاجلة".

وفي تعليق له على معركة حلب قال رئيس تحرير صحيفة الشرق القطرية جابر الحرمي: "ملحمة_حلب_الكبرى أظهرت قدرات المجاهدين والقاعدين..الرجال والنساء.. حتى الأطفال كان لهم دور في المعركة.. اتخذت الأسباب فكان النصر الإلهي ..".                                                              

وقال الكاتب والمدون عصام الزامل "ثوّار سوريا يمرّغون أنف روسيا وإيران وكلاب إيران (حزب الله) بالتراب. انتصارات عظيمة في حلب.بإذن الله تحريرها بالكامل قريبا".           

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً