آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

إعلاميون يشيدون بكسر حصار حلب ويدعون للتوحد لاستكمال النصر

الاحد 04 ذو القعدة 1437 الموافق 07 أغسطس 2016
إعلاميون يشيدون بكسر حصار  حلب ويدعون للتوحد لاستكمال النصر

 

اشاد نشطاء وكتاب وإعلاميون على موقع التواصل الاجتماعين "تويتر"، بالانتصارات التي حققتها فصائل المعارضة السورية جنوب حلب والتي أدت لفك الحصار عن المدينة.

وقال الإعلامي والكاتب أحمد بن راشد بن سعيد "حلب دائماً نقطة التحوّل وأوّل الغيث. قال القاضي ابن الزكي لصلاح الدين بعد فتح حلب: وفتحُكم حلباً بالصيف في صفرٍ مبشّرٌ بفتوح القدس في رجبِ!".

الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة قال "ما جرى في حلب، وقبلها ليس عاديا بحال، وهو نتاج البسالة وإرادة الإيمان. فهنا مجاميع محاصرة تقاتل دولة إقليمية وأدواتها ومعها دولة كبرى".

وقال الإعلامي أحمد موفق زيدان "انقلابان فاشلان وانقلابان مضادان ناجحان في غضون نصف شهر تقريبا أحدهما في تركيا والثاني في حلب".

من جهته قال المفكر الموريتاني محمد بن المختار الشنقيطي "برهن #فك_الحصار_عن_حلب على أن الثوار السوريين قادرون على تحقيق النصر بالوحدة والصبر والحكمة السياسية..".

وقال الإعلامي السوري والناشط الميداني هادي العبد الله "من كان يتخيل أن ثوّاراً أنهكهم محاربة كل مجرمي العالم على مدى 5 سنوات.. أن ينتصروا اليوم على إيران وروسيا والأسد! هي ثورتنا التي لا تموت ".

وأضاف "هل وصلت رسالة ربّكم إليكم يا قادة فصائلنا؟ عندما تكونون يداً واحدة تستطيعون صناعة المعجزات.. وعندما تتفرقون تضيّعون عناصركم وتخذلون أهلكم..".

الناشط الحقوقي والكاتب الجزائري أنور مالك قال بدوره  "#علمني_فتح_حلب أن وحدة المنطلق والطريق والهدف هو أقوى ما يجب أن يتحلى به ثوار سورية وإن فعلوا سيهزمون طغاة وبغاة وغزاة العصر مهما كانت قوتهم".

وقال الكاتب والمحلل السياسي مهنا الحبيل: "بمنتهى البراءة والمهنية لم ترصد قنوات عالمية عديدة كسر حصار #حلب ولا ارتال قتلى العدو الإرهابي فيما كانت تعلن عن كل شبر يتقدم فيه النظام!!".

رئيس تحرير صحيفة "الشرق" القطرية، الكاتب جابر الحرمي قال: "نظام الأسد ايران روسيا حزب الله عصائب وكتائب شيعية عراقية أفغانية.. مرتزقة.. كل هؤلاء لم يستطيعوا تركيع شعب ثائر ..".

وأضاف "نريد ما حدث من #فتح_حلب على يد الثوار وفصائل الأحرار .. أن يحدث مع #صنعاء من فتح وتحرير من الإنقلابيين ..".

وقال الكاتب والمعارض السوري بسام جعارة: "للانتصار مئة اب وللهزيمة اب واحد .. الشبيحة يحملون روسيا مسؤولية هزيمتهم في حلب".

وأضاف "على قبضات اللاسلكي : الشبيحة يتهمون الروس وايران بالخيانة .. هل سيستعينوا بالصينيين!".

وتابع "الشبيحة زعلانين من ابو علي بوتين ويقولون انه خذلهم في حلب .. بقي ان يرسل قوات برية بعد ان اوشكوا على الانقراض".

الإعلامي السوري موسى العمر قال: "التقى الجمعان و فُك الحصار عن حلب ... وأنف روسيا وإيران و وذيل الكلب في التراب كارهين ... الله أكبر ولله الحمد".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً