آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

فك حصار حلب هزيمة مباشرة لداعمي الأسد.. ونشطاء: شمس إيران وروسيا تغيب

الاثنين 05 ذو القعدة 1437 الموافق 08 أغسطس 2016
فك حصار حلب هزيمة مباشرة لداعمي الأسد.. ونشطاء: شمس إيران وروسيا تغيب

 

اعتبر إعلاميون وناشطون بأن فك حصار حلب بمثابة هزيمة مباشرة لإيران وروسيا وليس للنظام السوري فقط، معتبرين بأن سوريا تستنزف كلا الدولتين اللتين ستكون هزيمتهما فيها مقدمة لانحسار شامل لهما.

من جهته قال الإعلامي أحمد منصور على حسابه في "فيس بوك" : "النجاح العسكري المذهل لثوار سوريا فى فك حصار حلب خلال ستة أيام يثبت القدرة الفائقة لمن يستمدون القوة والقدرة من الله مهما قل عتادهم وجندهم على من يستمدون القدرة من روسيا وأمريكا وإيران مهما كثر عتادهم وجندهم .. كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين ".

وعلق الدكتور محمد البراك على حسابه في "تويتر": " #فك_الحصار_عن_حلب يعني هزيمة إيران وروسيا ونظام بشار وحزب اللات ومليشيات الرافضة.. هزمهم مجاهدون بإمكانيات متواضعة.. وكفى بالله ناصرا ومعينا"

وقال البرلماني الكويتي السابق وليد الطبطبائي على حسابه في "تويتر": " #الشعب_السوري_البطل لا يحارب نظام الإسد فقط بل يحارب #ايران التى جلبت عليهم خيلها ورجلها ولذلك فإن هزيمة إيران هناك ستؤدي لنهاية نظام الملالي"

وعقب الكاتب محمد آل الشيخ على حسابه في "تويتر" بالقول: "هزيمة النظام السوري وميليشيا الملالي الفرس في حلب يثبت ما كنت اقوله ان ايران اضعف من ان تهدد امن العرب لولا المتآمرين معها في العراق ولبنان"

وقالت الشاعرة فواغي القاسمي على حسابها في "تويتر": " أذناب فارس من العرب يتحسرون على هزيمة مرضعتهم إيران في حلب ويخشون من خسارتها لسوريا وهي قادمة بإذن الله وستفتح دمشق بعد حلب"

وقال الكاتب بشير نافع على حسابه في "تويتر": "إن لم تفق طهران من غيها، ستصبح سورية مقبرة المشروع التوسعي الإيراني الطائفي، طالت هذه الحرب أو قصرت".

وعلق الداعية الكويتي محمد العوضي على حسابه في "تويتر" بالقول: "معارك حلب وبإجماع الإستراتيجيين والعسكرين قد تكون محطة مفصلية تاريخية في مسيرة ثورة سوريا.. فهل يرتقي دعم المخلصين والخليجين لحجم التحدي ؟!

وأضاف "معارك حلب قد تسحق مشروع إيران.. روسيا.. حزب الله.. بشار، لصالح السعودية.. تركيا.. وكل أنصار شعب وثورة سوريا.. مطلوب فزعة خليجية بحجم عاصفة حزم !".

وقال الكاتب والحقوقي الجزائري الدكتور أنور مالك، على حسابه في "تويتر": "أنباء من عدة مصادر موثوقة أن المحتل الروسي يقصف #إدلب باستعمال قنابل الفسفور المحرمة دوليا وذلك في إطار رد فعلي انتقامي من #ملحمه_حلب_الكبرى".

وتابع "المعركة ب #سورية تحررية ضد محتل أجنبي تتقدمه كل من #روسيا و #إيران وحتى #امريكا أما قضية نظام الأسد فصارت مجرد واجهة مستعملة من قبل المحتلين".

وقال الكاتب السعودي عثمان العمير، على حسابه في "تويتر": "الغبي جدا.. بوتين يفكر كما هتلر.. حلب لا تموت إلا واقفة !".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً