آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

تعليقا على تقرير الإيكونوميست.. إعلاميون: السيسي نكبة مصر والانهيار بات وشيكا

الثلاثاء 06 ذو القعدة 1437 الموافق 09 أغسطس 2016
تعليقا على تقرير الإيكونوميست.. إعلاميون: السيسي نكبة مصر والانهيار بات وشيكا

 

استهجن كتاب وإعلاميون رد مصر الانفعالي على تقرير لمجلة الإيكونوميست البريطانية، قال إن عبد الفتاح السيسي يقوم الآن بتأجيج صناعة ثورة جديدة؛ بسبب التأخر في إنجاز العديد من الملفات، منذ توليه الرئاسة عقب عزل الرئيس المنتخب محمد مرسى في عام 2013.

وطالبوا مصر بالتدقيق في الواقع بدل المهاترات الإعلامية التي لن تطعم الشعب المصري خبزا في ظل الانهيار الشامل للاقتصاد بفعل استمرار منظومة الفساد.

وكتب الدكتور محمد الصغير على حسابه في "تويتر": " #الإيكونومست أصدرت تقريرا مفاده أن #السيسي_نكبة_مصر وأن الانهيار الاقتصادي بات وشيكا ومصر مقبلة على كارثة فانبرت الخارجية للرد على الصحيفة !"

وقال الكاتب صلاح بدوي على حسابه في "تويتر": "الإيكونمست أعظم صحف العالم الاقتصادية علي الإطلاق بالأمس كتبت عدد من التقارير تحت عنوان تخريب مصر وصفت من خلال هذا العنوان الصحيفة ما يفعله السيسي ورجاله بوطننا" .

وعلق الكاتب ياسر الزعاترة على حسابه في "تويتر": "مجلة الإيكونومست صارت متآمرة على مصر، لأنها فضحت التخريب. لم يحصل انقلاب في التاريخ على دعم كانقلاب السيسي، ومع ذلك يصرخون يوميا: مؤامرة!!"

وعقب الكاتب جمال خاشقجي على حسابه في "تويتر": "أنجوا بمصر، مقال كتبته العام الماضي ، الحرص على مصر هو النصح لها ومناقشة امرها، ذكرني بذلك عدد الإيكونوميست الأخير" .

وقال المعارض حاتم عزام على حسابه في "تويتر": " قمع السيسي و ضعفه يقودان البلاد للهاوية. الإيكونوميست البريطانية المتخصصة في الشؤون الاقتصادية ..و من أهل الشر "

وكتب الكاتب أمين المهدي على حسابه في "تويتر": "غلاف الإيكونوميست عدد أغسطس 2016 (خراب مصر) يصور السيسى فوق جمل يتفرج على خراب مصر،وثيقة "

وعلق الداعية حامد العلي على حسابه في "تويتر": " الثورة القادمة مسألة وقت.. الإيكونومست: القمع الذي يمارسه السيسي ضد شعبه وعدمَ كفاءته في حكم البلاد، سيشعل فتيل الانتفاضة الشعبية المقبلة"

وكان المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد أبو زيد، رد على مجلة «الإيكونوميست» البريطانية، التي خصصت عددها الأخير لانتقاد السياسات الاقتصادية في مصر، بغلاف رئيسي للمجلة حمل عنوان «تخريب مصر».

واتهم أبو زيد الإيكونوميست بأنها عمدت إلى تجنب أي مظهر من مظاهر التحليل الموضوعي، واهتمت بتوجيه إهانةات لشخص الرئيس المصري

وقال "إنه لمن المؤسف، بل ومن المشين، أن تلجأ مجلة محترفة إلى أساليب غير موضوعية ومهينة وذات دوافع سياسية لتوصيف السياسات الاقتصادية لمصر، ونسبها إلى شخص واحد هو رئيس الدولة، ناهيك عن التحليل الركيك والقراءة السطحية للاقتصاد المصري وطبيعة التحديات التي تواجهه".

وانتقد أبو زيد قول المجلة "إن السيسي جاء إلى السلطة عبر انقلاب"، مدعيا أنها تستخف بإرادة من تظاهروا من أجل إزاحة مرسي الذي وصفه برجل الإخوان المسلمين.

وكانت مجلة الإيكونوميست البريطانية، قد حذرت من اشتعال ثورة جديدة وقالت بإن الاقتصاد المصري يعتمد على المنح النقدية المقدمة من دول الخليج اعتمادًا كليًا، ويعتمد بجزء أقل من ذلك على المعونات العسكرية المقدمة من الولايات المتحدة الأمريكية، ورغم كل هذه المليارات فإن عجز الموازنة العامة يشهد زيادة مستمرة بحيث وصل إلى 12% .

وتضيف المجلة، أن حالة الركود الاقتصادي بسبب عوامل ليست تحت سيطرة الحكومة مثل انخفاض أسعار النفط في الخليج وتحويلات المصريين بالخارج وانتشار ظاهرة الإرهاب، وكذلك عزوف السياحة عن الشرق الأوسط؛ بسبب الأحداث التي تشهدها المنطقة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً