آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

كتاب وإعلاميون: لهذا السبب تريد الأمم المتحدة وقف القتال في حلب؟

الاربعاء 07 ذو القعدة 1437 الموافق 10 أغسطس 2016
كتاب وإعلاميون: لهذا السبب تريد الأمم المتحدة وقف القتال في حلب؟

 

استنكر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، دعوات الأمم المتحدة لوقف القتال في حلب، معتبرين أن المنظمة الدولة تتصرف بازدواجية إزاء وقف القتال في سوريا، لصالح النظام السوري المجرم.

واشار النشطاء إلى أن الأمم المتحدة تصمت عن المجازر التي يرتكبها النظام، وتطلب وقف القتال حين يتقدم الثوار.

وقال الناشط الإعلامي، عمر الحريري في تغريدة على "تويتر": "ازدواجية الأمم المتحدة عندما حاصرت ميليشيات الأسد وإيران #حلب لم تحرك ساكناً أما الآن مع تقدم الثوار تدعو لهدنة ليتسنى لنظام العصابة التقدم".

الكاتب والمعارض السوري بسام جعارة قال "الامم المتحدة ومعها العالم كله لم ينطق بكلمة واحدة عن استهداف المدنيين بكل انواع الاسلحة المحرمة دوليا ولكنه يتحرك الان لمنع تحرير حلب".

وقال خالد شبيب، رئيس المنظمة الدولية لحقوق الإنسان: "فضيحة #الأمم_المتحدة  وجد مستودع مساعدات الأمم المتحدة في مدرسة المدفعية في #حلب  والسؤال ، الأمم المتحدة تقف مع الشعب السوري أم متواطئة مع الأسد".

وقال الكاتب والإعلامي السوري، أحمد موفق زيدان: "حين قُصفت المشافي بالمناطق المحررة ودكت بالفوسفور حلب وغيرها لم تتحرك الأمم المنحازة اليوم تطالب بوقف النار لما وصل الثوار لمعاقل الطائفيين".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً