آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

هل السلام ممكن مع الحوثيين؟.. مأرب الورد

الجمعة 02 ذو القعدة 1437 الموافق 05 أغسطس 2016
هل السلام ممكن مع الحوثيين؟.. مأرب الورد

 

من يعرف تاريخ الحوثيين ونقضهم للعهود والاتفاقيات منذ الحرب الأولى مع الدولة عام 2004، سيدرك أن السلام معهم صعب المنال، وإذا كان هذا وهم خارج السلطة، فكيف وهم يديرونها بعد وصولهم إليها بانقلاب مسلح.

جولات ماراثونية من المفاوضات معهم من سويسرا للكويت لم تسفر عن نتيجة ، وإلى حين ذلك لا نتوقع منهم غير التعنت والرفض والمماطلة والسير على الاستراتيجية الإيرانية في المفاوضات القائمة على الاستنزاف وشراء الوقت.

لكن لماذا السلام غير ممكن مع الحوثيين؟ الجواب على هذا السؤال يقودنا إلى التذكير أولا بعلاقتهم بنظام الملالي في إيران والذي دعمهم منذ احتضان والد مؤسس الجماعة مطلع التسعينيات، ثم تعززت العلاقة مع الزيارات ونقل العائدين من طهران لمذهبها السائد إلى صعدة وظهرت أكثر مع بدء الحرب الأولى.

هذه العلاقة بين التابع والمتبوع تجعل الحوثيين كوكلاء محليين يتحركون بتوجيهات صاحب القرار في طهران، وكل ما يريده منهم ينفذونه دون تأخير، ولأنه لا يريد التسوية في اليمن لربطها بملفات أخرى له بالمنطقة من العراق إلى لبنان فسوريا، فلن يطلب منهم الجنوح للسلم والسلام، إلا حين يرى الأمر لصالحه.

في العامل المحلي أو المرتبط بالحوثيين أنفسهم، نرى أنهم يعتقدون أحقيتهم بالحكم وها قد جاءت الفرصة على طبق من ذهب وربما لن تتكرر؛ لذا من الغباء التفريط فيها والقبول بالمساومة على التنازل عنها سلما أو الشراكة مع من يعتبرونهم عملاء للخارج.

الحوثيون امتداد لحكم الأئمة الذي أسقطته ثورة 26 سبتمبر 1962 من شمالي اليمن ولا يخفون ذلك، وقرارات التعيينات المحصورة في أسر معينة خير دليل على انتمائهم لنفس المشروع الذي ثار اليمنيون الأوائل ضده لإرساء مبدأ المواطنة المتساوية.

الصراع يتكرر من جديد بين الجمهوريين والملكيين وإن بعناوين مختلفة كالانقلاب، إلا أن الحقيقة هي أن ما جرى منذ أواخر 2014 محاولة إمامية جديدة للانقضاض على النظام الجمهوري بتحالف مع رئيس خلعه شعبه في ثورة 2011، وتحالف مع من حاربهم بالماضي للانتقام من الشعب.

أما العامل الثالث والذي لا يقل أهمية، فهو أن الحوثيين يدركون تماما أن السلاح هو من أوصلهم للسلطة وإذا تخلوا عنه أو سلموه للدولة لن يعودوا إليها بغير هذا الطريق، لمعرفتهم حجمهم شعبيا ورفض اليمنيين لمشروعهم غير الوطني. من هنا يرفضون التحول لحزب سياسي والمنافسة على السلطة بالانتخابات، لقناعتهم أنهم لن يفوزوا ولا يحمل مشروعهم إجابات على تطلعات وطموح اليمنيين، وليس من خيار أمامهم غير التمسك بالسلاح والبقاء على شاكلة حزب الله ميليشيات تقاتل نيابة عن الولي الفقيه.;

(العرب)

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

    كن أول من يكتب تعليقاً ...

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً