إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

وقفات مع فتوى رضاع الكبير

الاحد 08 رجب 1431 الموافق 20 يونيو 2010  
وقفات مع فتوى رضاع الكبير
أ.د. سعود بن عبدالله الفنيسان

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول  الله، وبعد:

لقد أفتى فضيلة الشيخ/ عبد المحسن العبيكان: بجواز إرضاع المرأة الرجل الأجنبي الكبير ؛فتصبح المرضعة له أما، وأمها جدته، وأختها خالته، وبناتها أخواته،وهذا نص الفتوى:(إذا احتاج أهل بيت ما إلى رجل أجنبي يدخل عليهم بشكل متكرر، ودخوله يسبب لهم إحراجا؛ فإن للزوجة حق إرضاعه،واستشهد بحديث سالم مولى أبي حذيفة الوارد في صحيح مسلم . كما استدل بفهم عائشة- أم المؤمنين رضي الله عنها- بإن الإرضاع في تلك الحالة لا يختص بزمن معين، وإنما هو للعامة في كل الأزمان) ا.هـ.ولما روجِع في هذه الفتوى أكدها غير أنه استدرك قائلا: (.. دون أن يرضع الكبير الأجنبي مباشرة من ثدي المرأة، وإنما تحلب له من ثديها في إناء،ويشربه خمس رضعات مشبعات للصغير!!) ولما أكثر عليه الناس الشغب من العامة والخاصة:أخرج الخدم والسائقين، ولا أدري ما هو دليله الشرعي أو العقلي على أخراجهم وإبقاء غيرهم !! وهكذا كل يوم يظهر له توضيح إثر آخر يخصص تلك الفتوى! وهذا أمر يشكر عليه من وجه، ولكن يعاب عليه من وجه آخر، حيث إنه لا يزال مصراً متمسكا في أصل فتواه، والاعتراف بالخطأ والرجوع إلى الحق فضيلة، ولكن لا يلقاها إلا ألوا العزم من أولى العلم والفضل.

ولي مع هذه الفتوى عدة وقفات:

الوقفة الأولى:

إرضاع الكبير على فرض القول بجوازه هل تثبت به محرمية الكشف ( الحجاب ومحرمية السفر وتحريم النكاح)؟ والذي يظهر أن الفتوى توجب التعميم، وهو خطأ؛ فإن هذا الرضاع لا تثبت فيه أحكام أخرى كالنسب، والإرث، ولزوم النفقة، والعتق، والولاية ..الخ.

الوقفة الثانية:

 ليس من صفة العالم أو طالب العلم تتبع شواذ الأقوال وغرائب الأحوال كالقول برضاع الكبير؛ فإنه يفتح على الناس أبواب فتن وشرور ما الله به عليم .وما أكثر الفتاوى الشاذة والقضايا الغريبة في بطون الكتب!فقد يخرج علينا غدا أو بعد غد من يقول إن أكل البرد (الثلج) للصائم لا يفطره! أو الأكل بعد الأذان قبل أن تطلع الشمس جائز يصح معه الصوم لوجود أحاديث وآثار يفهم منها هذا!

الوقفة الثالثة:

ليس كل ما يعلم يقال، ولا كل ما كان صحيحا يتعين العمل به.  فهذا رسول الله يقول لعائشة (إن قومك قصرت بهم النفقة، ولولا أنهم كانوا حديثي عهد بكفر؛ لنقضت الكعبة، وبنيتها على قواعد إسماعيل، وجعلت لها بابين-:بابا يدخلون منه، وبابا للخروج) ثم  فتحت الفتوحات، وتوفرت الغنائم  والأموال، وانتشر الإسلام، ولم يغير الرسول بناء الكعبة، ولم يعدها إلى قواعد إسماعيل! ولهذا بوب البخاري عليه بابا  في صحيحة:(باب من ترك بعض الأخبار مخافة أن يقصر الناس عن فهمه فيقعوا في أشد منه) ولما أراد أبو جعفر المنصور: أن يهدم الكعبة ويبنيها على قواعد إسماعيل قال له إمام الهجرة الإمام مالك بن أنس: لا تفعل يا أمير المؤمنين فتصبح الكعبة ألعوبة بأيدي الملوك كلما جاء ملك هدمها ثم بناها.

الوقفة الرابعة:

القول بأن الرضاع في زمن الكبر لا يُحرِّم: هو قول جمهور العلماء في كل المذاهب الإسلامية، ولم يقل به من السلف والخلف إلا أفراد قليلون يعدون على رؤوس الأصابع، أليس الأخذ بما عليه عامة العلماء أولى من الأخذ بالشاذ مما ذهب إليه قلة منهم!!؟ ثم أليس الأخذ بجواز الإرضاع للكبير يفتح أبواب شر وفتنه على الناس، خاصة في هذه العصور المتأخرة التي ضعف فيها وازع الإيمان والغيرة على المحارم!!؟ بل بدأنا نسمع انتهاك أعراض المحارم لبعض محارمهم .

الوقفة الخامسة:

 ذكر في الفتوى الحاجة (... إذا احتاج أهل بيت ما..) فهل مجرد الحاجة تكون مبررا لهذا الرضاع!؟أعتقد جازما أن الشيخ عبد المحسن لو لم يتعجل في فتواه لقال إذا كان هناك ضرورة شرعية، وهو يعلم أن الضرورة غير الحاجة،والكل يعلم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:(لما سئل عن الحمو قال الحمو الموت) والحمو: أخ الزوج، أو أقربائه من عم وخال. وما سألوا عن الحمو إلا للحاجة القائمة إلى دخوله على زوجة أخيه لعيشهما في بيت واحد لا يسعها التحجب منه، ومع هذا أجاب الرسول بالمنع.

الوقفة السادسة:

هل يمكن أن تتكرر حالة مثل حالة سالم؟ فقد كان رقيقا لامرأة من الأنصار في الجاهلية فأعتقته، ثم تبناه أبو حذيفة، ولما أبطِل التبني بنص القرآن بقوله تعالى:(ادعوهم لأبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا أبائهم فإخوانكم في الدين ومواليكم) صار مولى عنده، ولما كبر جاءت إمراة أبي حذيفة فقالت يا رسول الله: إنا كنا نرى سالما لنا ولدا، وكان يأوي معي ومع أبي حذيفة في بيت واحد، ويراني فـُضُلا (الفضل المرأة المتبذلة في ثوب واحد) وقد أنزل الله فيه ما قد علمت فكيف ترى فيه؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أرضعيه تحرمي عليه- هذا لفظ مسلم. وفي رواية أبي داود( وأرضعيه خمس رضعات) فكان بمنزلة ولدها من الرضاعة.

الوقفة السابعة:

 الحديث صحيح متفق عليه، ولكن ليس كل حديث صح سنده صح معناه. فحديث إرضاع الكبير يعارضه أحاديث كثيرة جدا كحديث مسلم عن عائشة قالت: ( دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي رجل قاعد فاشتد ذلك عليه، ورأيت الغضب في وجهه قالت: فقـلت: يا رسول الله إنه ابن أخي من الرضاعة فقال:( انظرن إخوانكن من الرضاعة فإنما الرضاعة من المجاعة) وحديث عبد الله بن مسعود في مسند أحمد وسنن أبي داوود وابن ماجة  (لا يحرم من الرضاع إلا ما أنبت اللحم وأنشز العظم) وهذه الأحاديث وأمثالها تفسر وتؤكد قوله تعالى:( والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة) فقوله (كاملين) نص كما يقول الأصوليون مؤكد للحولين دال على أن ما زاد عليها لا أثر للرضاع فيه وقوله  (لمن أراد أن يتم الرضاعة) دليل على أنه يجوز الفطام قبل الحولين كما دلت على أن الرضاعة بعد الحولين لا يستفيد منها الرضيع شيئا فلا تنبت له لحما ولا تنشز له عظما.

الوقفة الثامنة:

إن حديث سالم كان رخصة لسهلة بنت سهيل زوجة أبي حذيفة، والرخصة الشرعية للشخص المعين لا يقاس عليها. ألا ترى قول عكاشة بن محص لرسول الله:(ادع الله أن يجعلني منهم – يعني السبعين الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عقاب) قال:أنت منهم فقام رجل آخر وقال: يا رسول الله أدعو الله أن يجعلني منهم قال: سبقك بها عكاشة. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للذي ضحى بعناق قبل أن يضحي رسول الله: تجزئك وقال للآخر: شاتك شاة لحم – أي لا تجزئك . فالرخصة إنما يفوز بها السابق لا غير.

ومتى كانت الرخصة لعامة الناس بطلت الخصوصية. ومما يدل على أنها رخصة لزوجة أبي حذيفة مع سالم أن رسول الله لم يذكر لسالم أحكام الأبناء كلها، وإنما اقتصر على موضع الحاجة وهو الأذن بالدخول؛ لرفع الحرج الذي يلاقيه أبو حذيفة وزوجه من تكرر دخوله، فالاقتصار على موضع الحاجة هو عين الرخصة.

و مما يدل على أنه رخصة لأبي حذيفة وزوجه أن رسول الله لم يرخص لغيرهم مع توفر الدواعي عند أولئك لما طلبوه، فالمجتمع آنذاك فيه الموالي والخدم كثيرون،والتحرج من دخولهم موجود مع ضيق البيوت،ولكنهم يسألوا رسول الله لعلمهم أنها خاصة به، ولم يجيبهم رسول الله ابتداء؛ لبقاء حكم حرمة الدخول على غير المحارم كما قال رسول الله ..(الحمو الموت..).

الوقفة التاسعة:

موقف عائشة رضي الله عنها مع بقية أمهات المؤمنين:

فعائشة ترى عموم حديث سالم مولى أبي حذيفة، فكانت تأمر أختها أم كلثوم وبنات أخيها أن يرضعن من أحبت أن يدخل عليها من الرجال، وكانت تقول لمن يخالفها: (أما لكم في رسول الله أسوة حسنة؟!) . أما عامة زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم فأبين أن يدخل عليهن بتلك الرضاعة أحد من الناس ورددن على عائشة قائلات:(لا والله ما نرى الذي أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم سهلة بنت سهيل – زوجة أبي حذيفة – ألا رخصة من رسول الله في رضاعة سالم وحده. لا والله لا يدخل علينا بهذه الرضاعة أحد).

الوقفة العاشرة:

عمل عامة الصحابة على خلافه:

- جاء رجل إلى عمر بن الخطاب فقال: إني كانت وليدة- أمة- وكنت أطؤها فعمدت إمرأتي إليها فأرضعتها فدخلتْ عليها – الأمة- فقالت امرأته: دونك فقد والله أرضعتها – فقال عمر للرجل: أوجعها وإئتِ جاريتك فإنما الرضاعة رضاعة الصغير.

- وجاء رجل إلى أبي موسى الأشعري وقال: إني مصصت من ثدي إمرأتي لبنا فذهب في بطني، فقال أبو موسى: لا أراها إلا قد حرمت عليك! فبلغ ذلك عبد الله بن مسعود فقال لأبي موسى: انظر ماذا تفتي به الرجل؟ فقال أبو موسى: فماذا تقول أنت؟ فقال عبد الله بن مسعود: لا رضاعة إلا ما كان في الحولين. فرجع أبو موسى لقول ابن مسعود ثم قال: لا تسألوني عن شيء ما كان هذا الحبر بين أظهركم!.

 فهذه الوقائع وأمثالها ما كان لأصحاب رسول الله أن يقفوا خلاف حديث رسول الله في حديث سالم هذا لولا  أنه عام وقضاء عمر خاصة  واجب الإتباع لأنه خليفة راشد مهدي لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:(عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي..) .

الوقفة الحادية عشرة:

 إن حديث سالم في رضاع الكبير- لم يعمل به أحد من لدن الصحابة  والتابعين،سوى خمسة وهم علي بن أبي طالب وأبو موسى الأشعري وعائشة وعطاء بن أبي رباح والليث بن سعد - وثبت رجوع علي بن أبي طالب حيث صح عنه:(لا رضاع بعد الفطام) و رجع أبو موسى لما ناظره عبد الله بن مسعود أما الليث بن سعد فذكر عنه ابن وهب أنه قال:(أكره أن أحل من رضاع الكبير شيئا) .

وقد قال ابن أبي مليكة: مكثت سنة أو قريبا من ذلك لا أحدث به رهبة يعني حديث سالم،وقال ابن عبد البر: هذا الحديث ترك قديما ولم يعمل به ولم يتلقه الجمهور بالقبول على عمومه بل تلقوه على أنه مخصوص) وأرسلت عائشة سالم بن عبد الله بن عمر إلى أختها أم كلثوم؛ لترضعه فأرضعته ثلاث رضعات ثم مُرض، قال سالم فلم أكن أدخل على عائشة من أجل أن أم كلثوم لم تتم عشر رضعات فقوله:(لم تتم عشر رضعات) يشعر بعدم أخذها بظاهر حديث (كان فيا أنزل عشر رضعات يحرمن فنسخن بخمس معلومات يحرمن ومات رسول الله هن مما يتلى من القرآن) وكونها كانت مما تتلى من القرآن غير صحيح،ولعل هذا معنى ما حكاه البعلي عن ابن تيميه والاختيارات لما قال(.. وبعض لقول عائشة)!!

وهذه الفتوى وعليها العمل في بلادنا إلى اليوم:(انظر مجموع فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم  آل الشيخ مفتى الديار السعودية 11/175 وفتاوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز مفتى عام المملكة 22/265 وفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين في كتابه الروض الممتع 13/ 436)

وهذه شهادة عملية على مدار خمسة عشر قرنا بعدم العمل بهذا الحديث .

الوقفة الثانية عشره:

ما رأته عائشة رضي الله عنها من عموم حديث سالم مولى أبي حذيفة يخالف روايتها للحديث الصحيح السابق (انظرن من أخوانكن إنما الرضاعة من المجاعة) فَـتغيُـرُ وجه الرسول وإنكاره على عائشة لما دخل عليها- ووجد عندها رجلا- دليل على تحريم الدخول على غير المحارم،ثم حكم صلى الله عليه وسلم  بأن الرضاعة لا تؤثر إلا في سن الصغر: وهي حولان  اللذان يشبع الطفل فيهما دون الكبير، فإن حليب المرأة لا يشبعه ولا يسمى شربه- لو شربه- رضاعة في لغة العرب. و لا يشبعه ولا يرويه مهما شرب منه مرات ومرات.

ثم إن رأي عائشة هذا واقع بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم،فليس له صفة التقرير الشرعي فضلا عن مخالفة عامة الصحابة لها، وإنما هو رأي رأته.

ثم ضابط الرضعة الواحدة: أن يمسك الطفل الثدي ويمصه ويتركه باختياره .

و أيضا القاعدة عند المحدثين: إذا خالف رأي الراوي الحديث الذي رواه فبأيهما يؤخذ برأيه أو بروايته؟! الصحيح أنه يؤخذ بروايته لا برأيه؛لأن الرواية دليل شرعي قائم بذاته، ورأيه اجتهاد (دليل عقلي) فيقدم الدليل الشرعي على الدليل العقلي عند التعارض.

الوقفة الثالثة عشرة:

فتوى شيخ الإسلام بن تيميه، وهذا نصها كما في الاختيارات الفقهية لأبي الحسن البعلي المطبوعة مع الفتاوى الكبرى 4/ 589:(ورضاع الكبير تنتشر به الحرمة، بحيث لا يحتشمون منه للحاجة لقصة سالم مولى أبي حذيفة، وهو بعض مذهب عائشة وعطاء والليث وداود ممن يرى أنه ينشر الحرمة مطلقا) ا.هـ.

ويقول في مجموع الفتاوى 34/55:( والكبير إذا إرتضع من امرأته أو غير امرأته لم تنشر بذلك حرمة الرضاع عند الأئمة الأربعة وجماهير العلماء كما دل على ذلك الكتاب والسنة.

وحديث عائشة في قصة سالم مولى أبي حذيفة مختص عندهم بذلك؛ لأجل أنهم تبنوه قبل تحريم التبني).

وقال في موضع آخر 34/60( وهذا الحديث- حديث سالم مولى أبي حذيفة- أخذت به عائشة وأبى غيرها من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أنه يأخذن به، مع أن عائشة روت عن الرسول ( الرضاعة من المجاعة) لكنها رأت الفرق بين أن يقصد رضاعة أو تغذية فمتى كان المقصود الثاني لم يحرم إلا ما كان قبل الفطام، وهذا هو إرضاع عامة الناس. وأما الأول فيجوز إن احتيج إلى جعله ذا محرم فقد يجوز للحاجة ما لا يجوز لغيرها وهذا قول متجه)ا.هـ

فالنصان الأول والثاني لابن تيميه ليس فيهما اختيار أو ترجيح لأحد القولين، وإنما في النص الأول جملة (وهو بعض قول عائشة) بأن أم المؤمنين رضي الله عنها ربما كان لها رأي آخر في رضاعة الكبير يوافق الجمهور.

وفي النص الثاني التعليل والتوجيه لقول جماهير العلماء الذي دل عليه الكتاب والسنة وذكر إجابتهم عن حديث سالم مولى أبي حذيفة بأنه خاص عندهم من أجل أنه كان متبنى قبل تحريم التبني، فكأن عنده ميل إلى قولهم لقوة تعليلهم لكنه لم يصرح بذلك!

أما النص الثالث: فقد وجه مذهب عائشة رضي الله عنها - خاصة ومال إليه حين قال ( وهذا قول متجه).

وعادة العلماء أنهم إذا ساقوا الخلاف في المسألة ذكروا أدلة كل قول ثم  قالوا ( هذا قول متجه) أي متجه في النظر ولا يلزم أن يكون متجها بالعمل.

ومما يوضح هذا أن كثرة أسئلة السائلين والمستفتين له في مسائل رضاع الكبير خاصة لم يفت أحد منهم بقول عائشة، وإنما يكتفي بذكر الخلاف وتوجيه كل قول.

وأظهر دليل على هذا التوجيه لترجيح ابن تيميه أن تحريم إرضاع الكبير لا يعرف أنه وقع أو عمل به في جميع الأزمان من لدن رسول الله صلى الله عليه وسلم  إلى يومنا هذا، ومن عنده غير ذلك فليسمهم ويذكرهم بأعيانهم مشكورا . والجواب عن فتوى ابن تيميه هذه هو جواب عن فتاوى من جاء قبله كداوود الظاهري، أو بعده فقلده كابن القيم الجوزية والصنعاني والشوكاني وصديق حسن خان والألباني.

ثم على القول بالخصوصية يقال لك تلك الخصوصية خصوصية عين أو خصوصية وصف، فخصوصية العين تعني سالما مولى أبي حذيفة ولا تتعداه إلى غيره، وهذا ما يعبر عنه العلماء عادة بـ(قضية عين) فلا يقاس عليها.

أما خصوصية الوصف فهي متعدية إلى الغير، وإذا طبقنا خصوصية الوصف هذه على قضية سالم تعذر في الواقع وجوده لأمور:

- أن سالما كان رقيقا أعتقته امرأة من الأنصار فتبناه أبو حذيفة قبل التحريم، فكان يعدونه ابنا لهم، يدخل ويخرج كالمعتاد عليهم، ولما حرم الله التبني بقوله:( ادعوهم لأبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آبائهم فإخوانكم في الدين ومواليكم..) صار سالم مولى عند أبي حذيفة إلى أن كبر.

- ولم يقع الرضاع للتغذية، وإنما وقع من أجل دفع الحاجة الحرج عند أبي حذيفة وزوجه، وحتى على هذا الاحتمال(وهو القول بخصوصية الوصف) فالحكم غير صحيح إلا إذا وجدنا حالا تشبه حال سالم من كل الوجوه  1- طفل2- رقيق. 3- اعتق 4- ثم تبنى 5- ثم صار مولى6-  ثم كبر 7- وكان يدخل على أهل البيت منذ صغره لحاجتهم حتى نبتت لحيته؛ فهذه أوصاف سبعة  لا تجتمع بغير سالم بعينه ولكن لو توفرت كلها بشخص آخر كما توفرت بسالم لقلنا حينئذ بجواز رضاع الكبير، وعلى هذا يخرَّج كلام شيخ الإسلام ابن تيمية (ورضاع الكبير تنشر به الحرمة، بحيث لا يحتشمون منه للحاجة ؛لقصة سالم مولى أبي حذيفة).

والله أعلم

وصلى الله على نبينا محمد.

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

التعليقات

  1. 1 - محمد البدوي
    ًصباحا 07:50:00 2011/09/05

    إنّ العمل الفردي مهما جاد ففيه نقص ، أما العمل الجماعي ففيه زيادة وضبط. والملاحظ عند المسلمين وخاصة علماؤهم أنهم لا يعرفون العمل الجماعي أبدا.وهذه بلبلة في الفكر وتخبط في كثرة الآراء. حتى أنّ الإسلام أصبح لا يتسع لقضايا الناس لا زمانا ولا مكانا، وكأننا بحاجة إلى نبيّ جديد، لأنّ عقول المسلمين أصبحت لا تتسع لهذا الدين. إنّ كثرة الأقوال واختلافها أحدث الفرقة بين المسلمين، حتى أصبح الشيء الواحد في الزمن الواحد حلال وحرام، كما هو ظاهر في هذه الفتوى وغيرها.فمتى يجتمع أهل العلم في بحوث الدين حتى ننجوا من الفتواى الشاذة؟

  2. 2 - عراق علي عراق الحسين
    ًصباحا 04:02:00 2011/07/06

    هل يقبل أحدكم بأن ترضع أمــه إن كــانت عاملة ز. فهل يقبل أن ترضع أحدا !! اذا كــان الجواب بينكم وبين أنفسكم بلا .. فلا تنافقوا وتقولوا نعم واذا قلتم نعم .. فهي دعوى للخجل

  3. 3 - ساره
    مساءً 05:23:00 2011/06/19

    بجد انا اشكرك كتييييييييير جدا لأن احد المسيحيات ناقشتني بها ولم استطيع الرد وقلت لها سأسأل علماء الدين لأني لست عالم بكل امور ديني

  4. 4 - محمد رحال
    مساءً 08:18:00 2011/06/10

    إرضاع الكبير/تابع..- و بالمناسبة ، فتجدر الإشارة إلى أن ما ذهب إليه ابن تيمية و من يرى رأيه، نظرا لأنه ما يزال هناك نوع من (التبني) أو ما يمكن تسميته بالولاء يلتجئ إليه بعض الناس ممن كان عاقرا ، فإنه إذا تشابهت الحالة الطارئة بحالة سالم، أو على الأقل إذا كان الطفل (المتبنى) لم يتم إرضاعه من محْرَم في سن الرضاع و ترك حتى كبر ، ففي هذه الحالة ،حسب رأيهم ، يمكن استدراك ذلك النسيان بإرضاعه من مَحرَم . إلا أن هناك معضلات لا حل لها تجعل من المستحيل توفر تشابه بهذه الحالة أو تكرارها ،و أهمها إعادة تحقيق شرط التبني على صورته كما هو في حالة سالم؛ إذ كان التبني مباحا عندما تبناه أبو حذيفة ثم بعد ذلك نزلت آية تحريمه . والله أعلم.

  5. 5 - محمد رحال
    مساءً 08:25:00 2011/06/08

    بحسب جمهور الفقهاء الأقدمين و المحدثين، ما عدا ابن تيمية و الألباني، و كل أئمة المذاهب السنية و الشيعية ، فإن فتوى الشيخ العبيكان، حول رضاع الكبير، تعد بكل تأكيد شاذة و لا اعتبار لها، سواء في عصرنا الحاضر أو فيما سبق من الأزمنة الماضية منذ وفاة الرسول (صلى الله عليه وسلم)، و ذلك لأن الجميع يعتبرونها، رغم ثبوت صحة الحديث الوارد بشأنها، بمثابة رخصة خاصة بسالم الذي كان، قبل تحريم التبني ، يعد ابنا بالتبني لأبي حذيفة . و الدليل على خصوصية هذه الرخصة؛ أن الحديث الطويل الذي ورد في شأنها في موطأ الإمام مالك و غيره من الصحاح ، يختتم بالتأكيد على أن جميع نساء النبي ، ماعدا عائشة ، كن يعتبرنه حالة خاصة لا يمكن تعميمها على غير سالم مولى أبي حذيفة . كما أن عمر بن الخطاب ، و هو بصفته قاضيا و خليفة، حسم الأمر بعدم جواز هذا النوع من الرضاع لكل من استفتاه معتبرا ذلك رخصة لا تخص أحدا غير سالم هذا، كما حسم في عدم جوازه أيضا كبار الصحابة كابن مسعود و غيره ، وقد تراجع عن العمل به علي بن أبي طالب . و هذا زيادة على خلو كل أثر عملي للأمة في أعرافها أو ممارساتها عبر تاريخها الطويل، سواء في الأخذ به أو التساؤل فيه.

  6. 6 - هبة علي
    مساءً 07:25:00 2010/10/09

    ما نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل أهذه فتاوى تفتون بها ؟؟أما تخجلون من أنفسكم ؟؟ إن كان العبيكان يرضابرضاعة الكبير فليكن قدوة لنا في ذلك وليعرض على الرجال الأغراب أن يرضعوا من ابنته وزوجته لنرى هل سيقبل على محارمه بهذا أم لا ؟؟ يا عمي نحن لسنا بحاجة لمثل هذه الفتاوى والله لسنا بحاجة إليها كفاية أضحكتم علينا أمم العالم أخجلتمونا حرام عليكم اتركوا الفتوى للعلماء الحقيقين .

  7. 7 - عباس بوير
    مساءً 11:50:00 2010/07/07

    الي يحب الله عز وجل يصلي على محمد ...طبعا شعورج هذا يدل على انج تحبين دينج ونيج واوبال محمد ل بيتهم بكل اخلاص وارجوا من كل يقرى كلامي ان يسأل هؤلاء علماء الدين من يدعون انهم شيعه او سنه هل يستطيعون ان يفسرون سوره اذا زلزلت الارض زلزالها وكل ايه يعطونيه دليلها بايه قرانيه وايه ثانيه ومن يعمل مثقال ذره خيرا يره ومن يعمل مثقال ذره شره يرى نرد جواب على هل سؤال بايه قرانيه وليش بكلام انشأ ان كان هم علماء,,ليثبتوا كيف يفتون بهذه الافتائات وليردوا على هذه الاسئله هل نستعطيع ان نؤشر او نقول فلان من الراسخون بالعلم من العالم الاسلامي اليوم لنسأله هذه الاسئله طبعا هذا السؤال موجه لجميع المراجع الاسلاميه في جميع انحاء العالم.............

  8. 8 - ليلى
    ًصباحا 01:54:00 2010/07/06

    كلامك والله اخ عباس صح واظن ان السدلاني نفسه نفس العبيكان ما يعرفون شي بالدين ..واذا كان السدلاني صج موافق على ان ارضاع الكبير شي شرعي خلنا نصير اخوانه ونرضع من اهله

  9. 9 - عباس بوير
    مساءً 08:24:00 2010/07/01

    الي يحب الله عز وجل يصلي على محمد وال محمد...بسم الله الرحمن الرحيم اتقوا الله بأمنا عائشه لا تتطاولون عليها لا تتهمونها بأنها ارضعت رضاعه الكبير ولماذا تصدرون هذه الفتاوى بأمنا عائشه اليستم انتم وانتم تتهمون اخوانكم الشيعه بأنهم يتهمونها وان يتطاولون على امنا عائشه,,,كونوا اخوا وتعاونوا ولا تتطاولون بعضكم على بعض واتحدوا وكافي التطاول على ام المؤمين ومن اهي اصلا الي ارضعته ومت ارضعت ولا تصدرون احاديث كاذبه ولماذا التطاول على امنا عائشه ولا يجوز هذا خافوا من الله ورسوله لا تحاربوا الله ورسوله بالربا لا تحاربوا الله ورسوله بالظلم لا تحاربوا الله ورسوله بيزيد الربا ظلم....يزيد اخوكم عباس بوير

  10. 10 - holan
    مساءً 07:10:00 2010/07/01

    حسبنا الله ونعم الوكيل .....اصبح بعض علماء الدين هم من يثير الفتن بدل اخمادها

  11. 11 - ليلى
    مساءً 06:52:00 2010/07/01

    اتفق مع كلامك اخ عباس وانا معاك واظن ان كل شخص يفتي بدون علم هذا لا يعلم شي بالدين والله يوفقك انشالله

  12. 12 - ليلى
    مساءً 06:50:00 2010/07/01

    اتفق مع كلامك اخ عباس وانا معاك واظن ان كل شخص يفتي بدون علم هذا لا يعلم شي بالدين والله يوفقك انشالله

  13. 13 - عباس بوير
    ًصباحا 01:42:00 2010/07/01

    الي يحب الله عزوجل يصلي على محمد وال محمد ... اتعجب كل العجب واتعجب كل العجب واتعجب كل العجب السكوت على هذه الفتوى ويدعون انهم مراجع ان كانو من يسمون انفسهم مراجع الشيعه او من يسمون انفسهم مراجع السنه ولم نجد منهم احدا من يتكلم او من بنطق بكلمه واحده بخصوص هذه الفتوى لماذا هذا السكوت هل انتم مراجع حقا؟؟ وتدعون انكم علماء _(للاسف ان الاسلام ضاع من ورا هؤلاء)× قال تعالى : انما يخشى الله من عباده العلماء بمعنى ان الله عزوجل يخشى على عباده المؤمنين من هؤلاء العلماء علماء ابليس الساكت عن الحق شيطان اخرس ارجو ان يجابو عن هذا السؤال لماذا سكتو عن فتوى الشيطان ؟ اهل تريدوا ان تكونو شياطين اخوكم عباس بوير

  14. 14 - عبير
    مساءً 08:44:00 2010/06/30

    اتقوا الله هذا الكلام لايجوز شرعاالارضاع له شروط لازم يكون في الحولين اي السنتين الاولى من عمر الانسان وشربه يكون انماء وغذاء للحم الانسان وعظمه وان يكون من ثدى الام مباشره وهو دافئ وان يكون خمس رضعات مشبعات ) (استغفر الله العظيم ) هذه الفتوى التى اصدرت توضح مدى الاستهتار باالمراه التى منحها الله دورواهميه فى تكوين المجتمع وبناء الامم وتربية الاجيال بدل مايقولون لابد على السائق ان يحضر امه اوزوجته لتكون محرم مع من يتواجدون معه طيب مص من ثدى الكفيله لتكون والدته وش يجي بعد المص الذى يثيرالشهوه الزنا والعياذ بالله ولاحول ولا قوة الا بالله الله لايسخط علينااللهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا)

  15. 15 - عبير
    مساءً 08:17:00 2010/06/30

    لاحول ولاقوة الا باالله العلى العظيم

  16. 16 - عباس بوير
    مساءً 06:07:00 2010/06/30

    الــي يحـب الله عز-وجل يصــلي علــى محمد والـــ محمد انــتــباه لكل انســان (الظــلم كــفر) ..... (الظالم كافــر)... (يــوم المــظلوم 24 ســاعه) ......... (يوم الظــالم 50000 سنه ممأ يعــدون) عبــادتك لله كل ثانـيه تسـاوي 57 سنه مما تعدون عنـد الله عزوجل فمابالك اذا كنت تظلم في كل ثانيـه .؟؟ فعذابك كل ثانيه 57 تقريبا او اكثر ياقضاء اتقوا الله كل من هو قاضي هو مسؤؤل عن الرعيه يعني راعي عن امة عن اسرة من الفراش الى اكبر مسؤول فليتقوا الله وهذا هو لكم اخوكم عباس بوير فلا تتطاولو على محمد وال بيت محمد وعلى محبين محمد وال بيت محمد اصلحو الاخطاء لاتعايروا بعضكم بعضا

  17. 17 - عباس بوير
    مساءً 05:07:00 2010/06/30

    الي يحب الله عز وجل يصلي على محمد وال محمد...اشكرك اخ بو حسين على ما تفضلت فيه...وارجوك وكل من يسمع ندائي فليسأل جميع من يدعون انهم سنه او من يدعون انهم شيعه يردون على هل سؤال البسيط وطبعا احنا انتشاور مع بعضنا البعض وكلنا اخوان ونحب بعضنا بعض اكيد بدون شك والسؤال اهو لجميع العلماء بدون استثناء للي يعرف شي بالدين والي يطاول على ال البيت اسألوهم لا تتركوهم...السؤال اهو كيف استوعبت السيده بلقيس في سوره النمل رساله نبينا سليمان عليه الف الصلاه والسلام ببسم الله الرحمن الرحيم وكيف استعدت في سوره النمل هذه الايه وجهزت الجيش والقاده وتشاورت معاهم ...ولماذا لا تعترفون بها بأعظم ايه بالقران ...وحتى الان لم تستوعبوا هذه الايه اليست هذه جريمه وبدعه

  18. 18 - بو حسين
    مساءً 04:50:00 2010/06/30

    والله كلامك اخ عباس ميه بالاميه صح وهذيل عقولهم ناقصه واظن كلامك هذا راح يفهم كل من يقراه ان هل شيوخ ما يعرفون شي بالدين

  19. 19 - بو سالم
    ًصباحا 03:18:00 2010/06/30

    انت الاصيل لان والله ما اظن واحد يتجرأ ويقول الكلام الي قلته والله يوفقك انشالله وهذا للعلم انسان اهبل مو عالم لان لو عالم ما تجرأ وافتى هل فتوى

  20. 20 - عباس بوير
    ًصباحا 03:16:00 2010/06/30

    اشكرك اخ بو سالم وانت صح لسانك وانت صج انسان اصيل اتخاف على خواتك وبناتك واهلك

  21. 21 - بو سالم
    ًصباحا 03:14:00 2010/06/30

    والله صح لسانك يا اخ عباس ما اظن واحد فيهم يتجرأ ويرد عليك لانهم ما يقدرون

  22. 22 - حفيدة المختار-ليبيا
    ًصباحا 01:30:00 2010/06/22

    الله المستعان انا لله وانا اليه راجعون نسأل الله ان يهدي الشيخ العبيكان وان يرده للحق ردا جميلا ونسأله سبحانه ان يبارك في الشيخ سعود الفنسيان ويجازيه خير الجزاء وكل من امن علي الدعاء وكل من لم يؤمن

  23. 23 - سيد محمد
    مساءً 05:00:00 2010/06/19

    أتمنى ان يراجع الرجل حساباته"اقصد فتاويه" في اصدار الفتاوي لأن الدنيا مو فوضى ولا همجيه يعني هذي الفتوى الطفل ماتدخل بعقله شلون بأصحاب العقول اللي تفكر والدين مو لعبه بأيد الأطفال فإذا كان مو قد هذا المقام يتنازل افضل ولا يصدر فتاوى لإثارة الفتن والفوضى فقط لا غير واتمنى انه يتوب الى الله ويتراجع عن فتواه المستحدثه واسأل الله ان يهدينا ويهدي الجميع الى التقوى والعمل الصالح

  24. 24 - أبو حسين
    مساءً 04:55:00 2010/06/19

    هذي بدعة مستحدثة في الدين و " كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار " فصاحب البدعة في النار معها ،ألم يتساءل أحد ان الاختلاط في الجامعات العربية موجود فهل على كل امراة ان ترضع جميع الطلاب؟؟!! عد الى رشدك يا رجل!! ما أكثر الابتداع في الدين و ما أكثر أهل الضلال الله يرشدك الى الطريق القويم و يهديك و خلك عن كلام الصحاري و القهوةو الجمال!!

  25. 25 - الله يشكر سعيك ياشيخ النفيسان
    مساءً 02:26:00 2010/06/19

    الله يشكر سعيك ياشيخ النفيسان الله المستعان كل يوم نصحى على فتنة

  26. 26 - فيصل السبيعي
    ًصباحا 09:57:00 2010/06/19

    يرجى تصحيح رسم الآية ادعوهم لإبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا أبائهم فإخوانكم في الدين ومواليكم لتصبح (ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم)(تم تصحيح الاية وشكرا لتعاونكم معنا)

  27. 27 - خالد
    ًصباحا 05:15:00 2010/06/19

    يا أشرف حسن اتق الله العبيكان شيخ فاضل وبشر والبشر يخطإويصيب لكن انتبه لحوم العلماء مسمومه لاتسمح لنفسك بالتهكم على عالم

  28. 28 - عبدالله
    مساءً 11:45:00 2010/06/18

    الوقفة الرابعة تصحيحها : ولم يقل بخلافه .. والوقفة الأولى فيها إبهام . ثم أقول أن الرد في مجمله حسن وفيه تهذيب عدا أمور بسيطة كان الأفضل الابتعاد عنها كما جاء في آحر المقدمة وأجزاء من الوقفات الأولى ، وشكراً للشيخ الفاضل الفنيسان على إيضاحه ورده العلمي مع الأخذ في الاعتبار أن المسألة خلافية الجمهور على المنع وابن تيمية ومن وافقه على أنها يُعمل بها لمن كانت حالته أو حاجته كسالم . ونتمنى ممن يريد الرد أن يرد على حد سواء فيما يراه أنه تساهل في القول وفيما يرى أن تشدد في القول فقد سمعنا في الآونة الأخيرة بعض الفتاوى المتشددة ولم نسمع ردوداً عليها .

  29. 29 - ابو عبدالرحمن الشمالي
    مساءً 10:12:00 2010/06/18

    جزاك الله الف خير فضيلة الشيخ سعود وكثر الله من أمثالك وأسأل الله عز وجل ان يهدي العبيكان ويرده للصواب

  30. 30 - Mhd
    مساءً 01:46:00 2010/06/17

    ولكن كيف حصلت زوجة أبي حذيفة على الحليب ولم يكن لها رضيع؟

  31. 31 - الفقير لله
    مساءً 08:06:00 2010/06/16

    وهناك مشكله غائبه عن الجميع إذا كان فتوى العبيكان سيؤخذ بها ستقوم كل إمرأه تريد الخلاص من زوجها لاي سبب برضاع نفسها لتحرم عليه ويطلقها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ياأصحاب الجرئه على النار إتقو الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  32. 32 - العجمي
    ًصباحا 10:34:00 2010/06/16

    شكر الله لكم يا شيخ وبارك فيك على هذا البيان الحسن

  33. 33 - عبدالعزيز الحسين
    ًصباحا 01:29:00 2010/06/16

    في الحقيقة أن الشيخ سعود وفقه الله أطال النفس في تجلية المسألة حتى إنه لم يجعل مجالاً للنقاش حولها ، بارك الله في قلمك وفي فكرك وما تخطه يمينك أبا عبد الله ...

  34. 34 - ليلى
    مساءً 07:08:00 2010/06/15

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزى الله الدكتور سعود خيرا على هذا التوضيح في مقاله ونسأل الله الهداية لنا جميعا وأن ينير للشيخ العبيكان وجميع أئمة المسلمين الرجاء من إدارة الموقع تصحيح الأخطاء الإملائية في الآيات المذكورة في المقال (يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أردن أن يتم الرضاعة)..( لمن أردن الصحيح لمن أراد ) (ادعوهم لأبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آبائهم فإخوانهم في الدين ومواليكم)..( فإخوانهم الصحيح فإخوانكم ) وجزاكم الله خيرا (تم تصحيح الاية وشكرا لتعاونكم معنا)

  35. 35 - أشرف حسن
    ًصباحا 10:06:00 2010/06/15

    لعل في فتوى العبيكان المنكرة خير وهو أن تصدى العلماء الربانيون لتوضيح المسـالة وبيان حقيقتها على اصولها وأرجو ان يستفيد العبيكان ويتعظ فلا يسارع للافتاء في مسائل اكبر من عقله

  36. 36 - أبو صلاح الدين
    ًصباحا 03:04:00 2010/06/15

    هذا قول جمهور العلماء من قديم الزمان وهو القول الذي تطمئن إليه النفس وتقويه كثرة الأدلة واقوال العلماء وقفات جد مهمة .جزي الله صاحبها كل خير لا يدري الكثير من أمثالنا البسطاء لماذا يصر الشيخ العبيكان علي مثل هاته الفتاوي الغريبة والشاذة فمن تحريم الجهاد في العراق إلا جواز بناء القواعد الأمريكية في أرض الخليج إلي هاته الفتوي الغريبة وغيرها كثير

الصفحة 1 من 1