إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان أسلما على نكاح باطل!
المجيب
د. محمد بن سليمان المنيعي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ السبت 24 ربيع الأول 1427 الموافق 22 إبريل 2006
السؤال

رجل وزوجته كانا نصرانيين، فأسلما –والحمد لله- وقد تم عقد الزواج في الكنيسة، وليس على كتاب الله ولا سنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- فهل يُعاد العقد مرة أخرى؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فغير المسلمين من أهل الكتاب وغيرهم إذا أسلموا فإنهم يقرون على نكاحهم الأول، ولا تعاد عقود أنكحتهم؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- أقرَّ المشركين من كفار قريش وغيرهم ممن أتى مسلماً على نكاحه، وكذلك من أسلم من أهل الكتاب، ولم يصح عنه -فيما أعلم- أنه عقد لهم نكاحاً جديداً.
ثم جاءت الفتوحات الإسلامية في عهد الخلافة الراشدة التي دخل الناس فيها الإسلام أفواجاً لا يحصى عددهم، ولم ينقل أنهم صححوا عقود أنكحتهم، ومثل ذلك يقال في عهد الدولة الأموية والعباسية.
وعلى ذلك نقول: إن نكاح هذين الزوجين صحيح، ولا يحتاج إلى إعادة. نسأل الله لها الثبات على الدين، وسلامة المعتقد، وإخلاص القصد والصواب في العمل.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ