إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان مقاطعة الخطيب إذا أخطأ
المجيب
أ.د. عبد الله بن محمد الطيار
أستاذ الفقه بجامعة القصيم
التاريخ السبت 22 ربيع الثاني 1427 الموافق 20 مايو 2006
السؤال

السلام عليكم، سؤالي:
هل تجوز مقاطعة خطيب الجمعة إذا أخطأ؟
إذ من الملاحظ أن بعض الخطباء يغفل عن معلومة، أو فتوى، أو حتى أمر بسيط في موضوع خطبته فيكون ذلك مثار جدلٍ وخلافٍ بين المصلين، لاختلاف التأويلات، أفيدونا عن ذلك؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أولاً: تجوز مخاطبة خطيب الجمعة للمصلحة العامة، حيث ورد أن رجلاً دخل المسجد ورسول الله –صلى الله عليه وسلم- قائم يخطب، فاستقبل رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قائماً، وقال: يا رسول الله، هلكت الأموال، وانقطعت السبل، فادع الله أن يغيثنا. فرفع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يديه ثم قال: "اللهم أغثنا؛ اللهم أغثنا، اللهم أغثنا". قال أنس: ولا والله ما نرى في السماء من سحاب ولا قزعة، وما بيننا وبين سَلْع من بيت ولا دار، قال: فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس، فلما توسطت السماء انتشرت ثم وأمطرت، فلا والله ما رأينا الشمس ستا" رواه البخاري (1014)، ومسلم (897).
ثانياً: تجوز مخاطبة الخطيب لإصلاح أمر معين كالميكرفون، أو تنبيهه إلى عبث الأطفال ليسكتهم، وروي عن عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- أنه كان يخطب ذات مرة، وتكلم في صداق المرأة، فأراد تحديده، فقامت امرأة، وقالت: يعطينا الله وتمنعنا يا عمر، تقصد قول الله تعالى: "وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا" [النساء:20].
ولا يجوز ذلك من جاهل حتى لا يحصل التشويش على الخطيب والمصلين، والأولى لمن أراد إيضاح خطأ سمعه من الخطيب، أن ينتظر بعد انتهاء الخطبة والصلاة، ثم يجلس مع الخطيب ويناقشه فيما سمعه، فإن كان الخطأ صحيحاً أوضح الخطيب ذلك في الجمعة التي بعدها، وإن كان الخطأ من المستمع، تم تدارك ذلك، ولم يحصل تشويش أو تلبيس على المصلين، والقاعدة: (درء المفاسد مقدم على جلب المصالح).
وفقنا الله وإياك للعلم النافع، والعمل الصالح، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ