إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان درجة حديث "علموهم الصلاة يعلموكم الدعاء"
المجيب
د. خالد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاربعاء 05 ربيع الثاني 1427 الموافق 03 مايو 2006
السؤال

سألت فضيلتكم عن حكم مناجاة قصيرة لئن سألتني يا رب يوم القيامة عن ذنبي لنسألنك عن رحمتك ولئن سألتني يا رب عن تقصيري فلنسألنك عن عفوك ولئن قذفتني في النار لأخبرن أهل النار أني أحبك كفاني عزا أن تكون لي ربا وكفاني فخرا أن أكون لك عبدا فأجبتوني بأن حكم مثل هذه المناجاة أنها بدعه، وهي من طرق تعبد الصوفية، فسؤالي الآن هل يشمل ذلك إرفاق دعاء أو مناجاة بنية إطلاع الإخوان على دعاء أو مناجاة لم يطلعوا عليها لسبب أو لآخر، وهل يشمل هذا الحكم نية التعليم كما ورد في أهل عسير والتي هذه قصتهم التي ذكرها الرحالة ابن بطوطة:
لهم صدق نية، وحسن اعتقاد وهم إذا طافوا بالكعبة يتطارحون عليها لائذين بجوارها، متعلقين بأستارها، داعين بأدعية تعتصر لرقتها القلوب، وتدمع العيون الجامدة، فترى الناس حولهم باسطي أيديهم مؤمنين على أدعيتهم ولا يمكن لغيرهم الطواف معهم، ولا استلام الحجر لتزاحمهم على ذلك. وبمثل ذلك وصفهم ابن جبير في موسم حج عام (579) هـ وذكر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ذكرهم وأثنى عليهم خيراً، وقال: "علموهم الصلاة يعلموكم الدعاء "، وأضاف: ودعاءهم: "كثير التجشيع للنفوس". أفيدونا أفادكم الله , فالجميع حريص على طاعة الله أولا، ودمتم بحفظ الله.

الجواب

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد:
فبادئ ذي بدء إنني لم أطلع على هذا السؤال سابقاً ولكن لا بأس من بعض الإيضاح عل الله أن ينفع به..
فأقول وبالله التوفيق وهو المعين على التحقيق:
أولا: فأحسن الدعاء هو ما أرشد إليه المصطفى صلى الله عليه وسلم من جوامع الدعاء وأكمله وأحسنه، كما ثبت ذلك في الكتاب والسنة، ومن أراد ذلك فهو يسير ومطبوع في كتب الأذكار التي عني بها علماء الحديث من أهل السنة والجماعة، ولله الحمد.
ثانياً: إن الدعاء المذكور في السؤال منه ما هو حسن ومنه ما دون ذلك، كأن يكون غير مشروع في أقل أحواله، ومن ذلك الجرأة في قول السائل "لأسألنك... لأسألنك... لأسألنك"، وفي ذلك اليوم العصيب لا يسأل الخلاق العظيم بل المسؤول هو المخلوق الضعيف ، كما قال عز من قائل: "فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ" [الحجر:92]. وقال تعالى: "يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا يَوْمَئِذٍ لَّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا" [طه:108-111].
ثالثا: بالنسبة لكلام ابن جبير الرحالة فهو على ظاهره من رقة وخشوع أهل اليمن وإخباتهم، وهذا من حسناتهم، كما أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- صحيح البخاري (4388)، وصحيح مسلم (52). ولا يلزمنا إن خالف أحد من الناس أو جاء بما يوهم أن نجتنب ذلك وأن نبين أنه مخالف لهدي النبي –صلى الله عليه وسلم-.
رابعاً: ما ذكره السائل من دعاء أهل عسير لم يذكر لنا هل هو ثابت أم لا ومن أين جاء به ومن أي الكتب قرأه؟؟، وقد بحثت عنه في كتب السنة قاطبة فلم أجد له أثراً.. والواجب التثبت قبل أن ننسب كلاما للنبي الأعظم –صلى الله عليه وسلم-.
خامسا: الحديث دراية يدل على أنه لا يثبت –والله أعلم- لأن الصحابة رضوان الله عليهم هم الذين يعلمون الناس الدين وقد ابتعثهم النبي –صلى الله عليه وسلم- إلى اليمن لتعليم الناس أمور دينهم كما في حديث معاذ صحيح البخاري (1458)، وصحيح مسلم (19). فكيف يعلم الجاهل المتعلم للصلاة والدين أمور الدين الأخرى التي هو أحوج لتعلمها لمن هو أعلم منه بالأصول والفروع؟؟
سادساً: نشكر للسائلة الحرص على تعلم أمور دينها وتوخي اتباع السنة في عباداتها ونسأل الله لنا ولها اتباع سنة المصطفى –صلى الله عليه وسلم- والحمد لله رب العالمين.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ