إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان لماذا لا نأذن لهم بالدعوة كما أذنوا لنا بها في بلادهم؟!
المجيب
د. خالد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاثنين 12 ربيع الأول 1427 الموافق 10 إبريل 2006
السؤال

يشارك بعض الإخوة في بريطانيا ببرامج دعوية للمسلمين وغير المسلمين، ودائما يتكرر سؤال من غير المسلمين، وهو: إنهم في الغرب يسمحون للمسلمين بالدعوة إلى دينهم، بينما لا يسمح المسلمون في الدول الإسلامية للدعاة من غير المسلمين بالدعوة لدينهم هناك. فكيف نجيب عن مثل هذا السؤال؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالجواب أن دين الإسلام قد ختم الله به الأديان، ورسولنا قد ختم الله به الرسل، فكل شخص في هذا العالم مطالب باتباع دين الإسلام لا غيره، ومن هنا حرّم الله تعالى أن يدعو غير المسلم في بلاد المسلمين لإخراجهم عن دينهم الحق.
وكذلك يجاب بأن هذه حرية شخصية للمجتمع المسلم الذي يفرض أنظمته وفق دينه فلماذا الغضب والاستنكار؟!
وقد مارس المسلمون حقهم الشخصي والطبيعي في تطبيق أنظمتهم.
ثم ألا ترى أن الغرب يمارس جميع أهوائه وفق ما يريد، وفوق ما يريد كتشريع الأنظمة العالمية التي تبيح كثيراً من المحرمات، وكاحتلال البلدان وفرض أنظمتهم عليها، وكإقصاء الأديان عن التأثير في مجريات الحياة العامة والخاصة.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ