إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الخروج عن المذاهب الأربعة
المجيب
د. علي بن حسن الألمعي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد
التاريخ السبت 19 محرم 1424 الموافق 22 مارس 2003
السؤال

ما حكم الخروج عن المذاهب الأربعة؟
وما هو قصد الإمام ابن رجب في رسالته في الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة. وجزاكم الله خيراً.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فقد أجاب سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله على سؤال حول هذا، وأجاب كما ورد في مجموع فتاواه (3/2) "لا يجب تقليد أحد من الأئمة الأربعة ولا غيرهم مهما كان علمه؛ لأن الحق في اتباع الكتاب والسنة لا في تقليد أحد من الناس.
فالذي يتمكن من الأخذ بالكتاب والسنة يتعين عليه ألا يقلد أحداً من الناس، ويأخذ عند الخلاف بما هو أقرب الأقوال لإصابة الحق، والذي لا يستطيع ذلك فالمشروع له أن يسأل أهل العلم، وفي موضع آخر يزيد الأمر وضوحاً، ويفرق بين من كان أهلاً للأخذ من الكتاب والسنة وتحقيق المسائل، واستنباطها من الأدلة وبين القاصر الذي ليس أهلاً لأن يجتهد فهذا عليه أن يسأل أهل الفقه، ويتفقه في الدين ويعمل بما يرشدونه إليه" (7/238) وللمزيد ينظر مجموع فتاوى ابن تيمية – رحمه الله – (20/208-210)، أما قصد الإمام ابن رجب رحمه الله في رسالته التي أشار إليها السائل فلم أقف على الرسالة حتى أعرف مقصده والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ