إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الجمع بين حديث: "لا نُوَرث" ووراثة سليمان لداود!
المجيب
د.محمد بن سريّع السريّع
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1427 الموافق 09 مايو 2006
السؤال

هل يمكن أن يترك نبيٌّ تركةً من المال؟ فإني قرأتُ في بعض التفاسير أن سليمان ورث من داود عليهما السلام ألف حصان؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وبعد:
فالجواب على هذا السؤال في ثلاث مسائل:
1- نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لا يورث كما دل على ذلك الحديث الصحيح، في البخاري (3093)، ومسلم (1758) أنه قال: "لا نورث ما تركنا صدقة" وبهذا عمل أبو بكر والصحابة –رضي الله عنهم- فيما خلفه النبي صلى الله عليه وسلم فإنهم عملوا فيه بأمره صلى الله عليه وسلم، حيث قال: "لا يقتسم ورثتي ديناراً ولا درهما، ما تركت بعد نفقة نسائي ومئونة عاملي، فهو صدقة" رواه البخاري (2776)، ومسلم (1760).
2- أما فيما يتعلق بباقي الأنبياء عليهم السلام فإن جمهور أهل العلم على أن حكمهم كحكم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، لقوله: "إنا معاشر الأنبياء لا نورث" أخرجه أحمد (9593) وأصله في الصحيحين، وذهب بعض أهل العلم كابن عُليَّة إلى أن هذا الحكم خاص بمحمد صلى الله عليه وسلم، وأن غيره من الأنبياء يورثون، ومما استدل به قوله تعالى حكاية عن زكريا "يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ" [مريم:6] وقوله: "وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ" [النمل:16].
والصحيح الذي عليه أكثر أهل العلم أن سائر الأنبياء لا يورثون؛ للحديث السابق، وأما الآيات السابقة فهي محمولة على أن المراد بها وراثة العلم، والحكمة، والملك، لا وراثة المال.
3- وما ذكره السائل من أن سليمان ورث من داود ألف حصان، فإن هذا من أخبار بني إسرائيل التي لا يصح الاعتماد عليها. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ