إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان صحة قصة عمر مع أم كلثوم بنت علي
المجيب
د. عمر بن عبد الله المقبل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الثلاثاء 18 ربيع الثاني 1427 الموافق 16 مايو 2006
السؤال

قرأت أن عليا -رضي الله عنه- أرسل ابنته أم كلثوم إلى عمر –رضي الله عنه- بغرض الزواج بها. وفي رواية ذُكر أن عمر كشف ثوبها ونظر إلى ساقيها!!
أرجو بيان صحة هذه الرواية مع المرجع؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالأثر المروي أن عمر –رضي الله عنه- كشف ساق أم كلثوم بنت علي –رضي الله عنهم- لم يصح، بل هو منقطع، فإن الأثر قد رواه عبد الرزاق في مصنفه (6/163) وسعيد بن منصور (1/147)، كلاهما من طريق محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، قال: خطب عمر... الحديث.
وسبب انقطاعه أن محمد بن علي لم يدرك عمر ولا عليا –رضي الله عنهما.
وروي من طريق أخرى منقطعة، وهي طريق الأعمش، أن عمر –رضي الله عنه- خطب... الحديث.
رواه عبد الرزاق –أيضاً- (6/163)، والأعمش لم يسمع أحداً من صغار الصحابة، فكيف بعمر –رضي الله عنه-؟!.
تنبيه: وقع في التلخيص الحبير (3/147) أن راوي الأثر هو محمد بن علي بن الحنفية، والذي رأيته في المصدرين السابقين هو أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وليس محمد بن الحنفية، فإن ابن الحنفية مشهور بكنيتين: أبي القاسم، وأبي عبد الله، ولا يعرف أنه يكنى بأبي جعفر، ينظر: تهذيب الكمال (26/148).
ولما كان الشوكاني ينقل كثيراً من "التلخيص" في كتابه "نيل الأوطار"، فقد وقع في الوهم نفسه الذي وقع للحافظ، والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ