إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان روح الله –تعالى-
المجيب
د. سالم بن محمد القرني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاثنين 23 ذو الحجة 1423 الموافق 24 فبراير 2003
السؤال

هل لله روح؟ وهل صحيح أنه نفخ في آدم من روحه؟ هل لله يد أم أنها صفة معنوية؟

الجواب

أولاً: الله -سبحانه وتعالى- لم يصف نفسه بالروح، وإضافته روح آدم عليه السلام إليه في قوله -تعالى-:"فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ" [الحجر:29] "ونفخ فيه من روحه" [السجدة:9] وإضافته –سبحانه- روح عيسى – عليه السلام – إليه في قوله –سبحانه-: "وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ" [التحريم:12] هذه الإضافة كالإضافة في قوله –سبحانه-: "وطهر بيتي للطائفين والقائمين" [الحج:26] وقوله – عز وجل – " فقال لهم رسول الله ناقة الله وسقياها" [الشمس:13].
فهذه الإضافة من إضافة الخلق إليه –سبحانه- على وجه التشريف والتعظيم، فإن المضاف إلى الله نوعان أحدهما: إضافة ما يكون منفصلاً عنه قائماً بنفسه أو قائماً بغيره، فإضافته إلى الله إضافة خلق وتكوين، ولا يكون ذلك إلا فيما يقصد به تشريف المضاف أو بيان عظمة الله –تعالى- لعظم المضاف فهذا النوع لا يمكن أن يكون من ذات الله –سبحانه- ولا من صفاته إنما إضافة مخلوق إلى خالقه –سبحانه- ومن هذا النوع إضافة الله –تعالى- روح آدم وعيسى إليه –سبحانه-، وإضافة البيت والناقة بل كل ما في السماوات والأرض إليه سبحانه.
الثاني: من المضاف إلى الله ما لا يكون منفصلاً عن الله بل هو من صفاته الذاتية أو الفعلية كوجهه ويده وسمعه وبصره واستوائه على العرش ونزوله إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل ونحو ذلك، فإضافته إلى الله –تعالى- من إضافة الصفة إلى موصوفها.
ثانياً: الله -سبحانه وتعالى- وصف نفسه باليد في نصوص متعددة أظهرها "لما خلقت بيدي" [ص:75] وقوله " " بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ"[المائدة: من الآية64] وإضافة اليدين هنا من إضافة الصفة إلى موصوفها كما سبق، فله –سبحانه- كما قال عن نفسه يد على الحقيقة لا تماثل يد المخلوق؛ لأن ذاته –سبحانه- لا تماثل ذوات المخلوقين، فكما أن له ذاتاً حقيقة لا تماثل ذوات المخلوقين فله يد -كما وصف نفسه- حقيقة لا تماثل أيدي المخلوقين "القول في الصفات كالقول في الذات" فله يد حقيقة تدل على معنى يليق بالله، كما أن للمخلوق يد حقيقية تليق به، ولله المثل الأعلى.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ