إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان حضانة الطفل بعد زواج أمه المطلقة
المجيب
عبد الرحمن بن عبد الله اللهيبي
أمين عام محكمة التمييز سابقا
التاريخ الاحد 06 جمادى الآخرة 1427 الموافق 02 يوليو 2006
السؤال

أنا مطلقة ولي ابن عمره خمس سنوات، وهو في حضانتي؛ بسبب اشتراط والده على أن أسقط النفقة ويستلم المهر كاملاً مقابل الطلاق وحضانتي لابني.
سؤالي: هل زواجي يسقط حقّ حضانتي لولدي بعد بلوغه السابعة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
إذا تزوجت الأم بأجنبي عن الطفل سقطت حضانتها، وانتقلت لأمها. فإن لم يكن لها أم انتقلت الحضانة لوالد الطفل، بشرط أن يكون في ذلك صلاح للولد؛ لأن الحضانة إنما تثبت لحظ المحضون، فلا يقر عند أحد لا يراعي مصلحته، فإن حصل خلاف بينك وبين والد الطفل فمرد ذلك للمحكمة.
أما إذا بلغ الطفل السابعة فلا يخير بين بقائه عندك أو عند أبيه إذا كنت قد تزوجت؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- لأم الطفل: "أنت أحق به ما لم تنكحي" أخرجه أبو داود (2276). بل يبقى عند والده. ولا يمنع من زيارتك. وننصحك بأن تتزوجي، ولا تترددي في ذلك؛ ففي الزواج مصالح كثيرة. جعل الله لك من كل هم فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ