إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الإجازات المرضية لأسباب كاذبة
المجيب
د. خالد بن علي المشيقح
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الثلاثاء 14 رجب 1427 الموافق 08 أغسطس 2006
السؤال

أعمل كطبيب ويأتي إلي بعض المرضى لأخذ إجازات مرضية لأسباب غير طبية. ويدعون لي بأن سيكون لي ثواب كبير عند الله لهذا العمل الإنساني؛ لأنه سوف يطرد من عمله إذا تم تغييبه بدون سبب، وهو يجري على أطفال وأيتام. وإذا رفضت يغضب ويدعو عليّ. فما الحكم في ذلك؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، وبعد:
فالكذب والتزوير محرم ولا يجوز، فإذا طلب منك أن تكتب عنه تقريراً فإن هذا غير جائز؛ لأن ذلك من الكذب والخيانة، والله عز وجل، يقول "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ" [الأنفال:27]. والنبي –صلى الله عليه وسلم- قال: "أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها". وذكر فيها: "إذا أؤتمن خان وإذا حدث كذب". صحيح البخاري (34)، وصحيح مسلم (58).
وقال الله عز وجل: "اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ" [التوبة:119]. وقال النبي –صلى الله عليه وسلم-: "عليكم بالصدق؛ فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، ولا يزال الرجل يصدق، ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا. وإياكم والكذب؛ فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور، يهدي إلى النار، ولا يزال الرجل يكذب، ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً". صحيح البخاري (6094)، وصحيح مسلم (2607). وبالله التوفيق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ