إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الاستجمار بالمناديل الورقية
المجيب
العلامة/ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله -
التاريخ الاثنين 06 رجب 1427 الموافق 31 يوليو 2006
السؤال
هل يجزيء في الاستجمار استعمال المناديل؟
الجواب
نعم يجزيء في الاستجمار استعمال المناديل، ولا بأس به؛ لأن المقصود من الاستجمار هو إزالة النجاسة سواء كان ذلك بالمناديل، أو بالخرق، أو بالتراب، أو بالأحجار، إلا إنه لا يجوز أن يستجمر الإنسان بما نهى الشارع عنه: مثل العظام والرَّوث؛ لأن العظام طعام الجن إذا كانت من مذكاة، وإن كانت غير مذكاة فإنها نجسة، والنجس لا يطهّر. أما الأرواث فإن كانت نجسة، فهي نجسة لا تُطهّر، وإن كانت طاهرة، فهي طعام بهائم الجن، لأن الجن الذين قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم وآمنوا به، أعطاهم ضيافة لا تنقطع إلى يوم القيامة، قال: "لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه، تجدونه أوفر ما يكون لحماً". وهذا من أمور الغيب التي لا تُشاهد، ولكن يجب علينا أن نؤمن بذلك. كذلك هذه الأرواث تكون علفاً لبهائمهم.
ويُوخذ من الحديث فضل الإنسان على الجن، ولأن الإنس من آدم الذي أُمر أبو الجن أن يسجد له، كما قال الله تعالى: "سَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّه".
[مجموع فتاوى ابن عثيمين (11/112)]

إرسال إلى صديق طباعة حفظ