إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان حديث الجيش الذي يغزو البيت الحرام
المجيب
د. فوزي محمد ساعاتي
أستاذ التاريخ بجامعة أم القرى
التاريخ الاحد 15 رمضان 1427 الموافق 08 أكتوبر 2006
السؤال

ما صحة الحديث عن جيش يغزو البيت الحرام فيخسف به؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
في صحيح مسلم، كتاب الفتن وأشراط الساعة –باب الخسف بالجيش الذي يؤم البيت- عن حفصة –رضي الله عنها- أنها سمعت النبي –صلى الله عليه وسلم- يقول: "ليَؤمَنَّ هذا البيت جيش يغزونه، حتى إذا كانوا ببيداء من الأرض يخسف بأوسطهم، وينادي أولهم آخرهم، ثم يخسف بهم، فلا يبقى إلا الشريد الذي يخبر عنهم..".
وعن أم سلمة أم المؤمنين –رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: "يعوذ عائذ بالبيت فيبعث إليه بعث فإذا كانوا ببيداء من الأرض خُسف بهم..." صحيح مسلم (2882). البيداء هي بيداء المدينة. قال النووي البيداء كل أرض ملساء لا شئ بها. وبيداء المدينة الشرف الذي قدام ذي الحليفة –الميقات- أي جهة مكة.
وعن عائشة –رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: "...إن ناساً من أمتي يؤمون بالبيت برجل من قريش قد لجأ بالبيت حتى إذا كانوا بالبيداء خُسف بهم..." صحيح مسلم (2884). قال عبد الله بن صفوان –رضي الله عنه- راوي الحديث عن حفصة –رضي الله عنها-: أما والله ما هو بهذا الجيش- يقصد به جيش يزيد بن معاوية الذي سار إلى المدينة –وقعة الحرة- ثم مكة. وليس أيضاً جيش الحجاج الذي سيَّره عبد الملك بن مروان إلى عبد الله بن الزبير.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ