إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل الارهابيون شهداء؟
المجيب
خالد بن عبد العزيز السيف
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاحد 03 شعبان 1427 الموافق 27 أغسطس 2006
السؤال

هل ترون أن الإرهابيين مثل الشهداء الذين يعملون الأعمال الإلهية الصالحة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فإن المشكلة في موضوع الإرهاب أنه لم يتحدد له مفهوم معتبر، والناظر في الخطاب العالمي اليوم يرى أن توصيف العمل بالإرهاب خاضع لمصالح معروفة؛ فما هو خادم للمصالح يصنف داخل العمل المشروع، وما يعارض المصالح يصنف تحت قائمة الإرهاب، ولذلك أمثلة كثيرة معروفة ليس هذا مجال ذكرها.
لكن الذي يجب التنبيه إليه أن الأعمال يجب أن توزن بميزان الشرع، والمرجع في تقييم العمل عند المسلمين إنما هو القرآن وسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وليس كلام البشر أو توصيفاتهم.
وأما ما يوجد من قتل أو استهداف الأبرياء من المدنيين أو النساء والأطفال سواء كان الفاعل لذلك من المسلمين أو المسيحيين أو اليهود فكل ذلك غير مقبول في الإسلام، والإسلام لم يأت بهذا، بل نهى عنه وجرّم فاعله.
ووجود من يفعل ذلك من المسلمين كوجود من يفعله -أو ما هو أعظم منه- من المسيحيين واليهود، وليس من يفعل ذلك من المسلمين هو الناطق الرسمي باسم الإسلام، كما أن من يفعل ذلك ليس هو الناطق الرسمي باسم المسيحية كما جاء بها المسيح، أو اليهودية كما جاء بها موسى.
مع الأخذ بعين الاعتبار أن من يفعل ذلك من المسلمين إنما يفعله على نطاق الأفراد، أما من يفعله من اليهود أو المسيحيين فإنما يفعله على نطاق الدول. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ