إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل كانت بداية الأشهر مختلفة في بلاد المسلمين؟!
المجيب
د. تركي بن فهد الغميز
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاثنين 16 رمضان 1427 الموافق 09 أكتوبر 2006
السؤال

السلام عليكم
هل كان في زمن الخلفاء الراشدين أية جهود لتوحيد أوقات الصلاة أو يوم عرفة أو تاريخ بداية بين الأقاليم المختلفة؟
هل هناك دليل على أن تواريخ بداية الأشهر كانت مختلفة في بلاد المسلمين غير حديث كريب.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم
وبعد فلا أعلم أن عهد الخلفاء الراشدين قد كانت فيه محاولة لتحديد أيام دخول الشهر، ولم يكن المسلمون بعد ذلك يتأثرون كثيراً بالاختلاف في هذا الأمر؛ لأنهم لا يعلمون بالاختلاف إلا بعد مدة، وكل أهل ناحية يبنون على رؤيتهم للهلال. فإذا حصل وأن تذاكروا رؤية الهلال فعلموا بالاختلاف عمل كلٌ بموجب ما كان تبين له أول الشهر، كما في حديث ابن عباس في صحيح مسلم (1087) في قصة مجيء كريب إلى المدينة من الشام، وكان قد دخل عليه شهر رمضان في الشام ثم قدم المدينة قبل نهاية الشهر، وقد وقع اختلاف في دخول الشهر بين أهل المدينة وأهل الشام، فلما أخبر ابن عباس بذلك ذكر له أنهم سوف يأخذون برؤيتهم ولو خالفت أهل الشام، ولم يكن ذلك سبباً في انزعاج ابن عباس أو محاولته توحيد الرؤية ونحو ذلك.
وحديث كريب هذا هو الذي أعلمه واضحاً في هذه المسألة، ولكن النظر الواقعي لذلك الزمن يؤكد أن الاختلاف كان موجوداً بلا شك؛ لأن بلاد المسلمين متباعدة، ولا يلزم أن يرى الهلال أهل كل بلد، ثم قد يحصل في بعض البلاد ما يمنع الرؤية كالغيم ونحوه مما يلزم منه الاختلاف في ذلك لعدم وجود وسائل الاتصال. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ