إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان أحرمت بالعمرة فحبستها الدورة
المجيب
د. شرف بن علي الشريف
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الثلاثاء 13 رمضان 1428 الموافق 25 سبتمبر 2007
السؤال

السلام عليكم.
امرأة ذهبت للعمرة مع زوجها، ونوت العمرة من الميقات دون أن تشترط، ثم لما وصلت مكة واستراحت قليلاً لتبدأ العمرة جاءتها الدورة، ولم يرض زوجها بانتظارها؛ لأنهما مربوطين بحملة من حملات العمرة يومين فقط، ولقلة ذات اليد لم يرض الزوج الانتظار ورجعا معاً إلى الرياض، وطالت المدة، ووقع منهما ما يحصل بين الأزواج.
السؤال ماذا يلزمها.

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن هذه المرأة التي دخلت في العمرة ولم تعتمر ما تزال محرمة حتى الآن، فعليها أن تبادر بالذهاب إلى مكة محرمة، فتطوف وتسعى وتقصر من رأسها، وتذبح فدية توزع على فقراء مكة وهذا عن العمرة التي أفسدتها بالجماع، ثم عليها أن تأتي بعمرة أخرى تحرم من الميقات ثم تأتي إلى مكة وتطوف وتسعى وتقصر من رأسها، وهذه بدلاً من العمرة التي أفسدتها. وعليها أن تستغفر الله وتتوب إليه.
ويجب أن نعلم جميعاً أن العمرة والحج إذا دخل فيهما الإنسان وجب عليه أن يتمهما، إلا إذا اشترط، ثم يجب علينا أن نسأل عن أمور الحج والعمرة قبل أن نبدأ فيها. أو إذا تشككنا في شيء منها سألنا عنه في الحال.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ