إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان بيع كتب كيفية التعامل بالبورصة
المجيب
د. عبدالله بن ناصر السلمي
عضو هيئة التدريس بالمعهد العالي للقضاء
التاريخ الاحد 07 صفر 1428 الموافق 25 فبراير 2007
السؤال

ما حكم بيع كتب تُعلِّم كيفية التعامل بالبورصة. علما أني قرأت فتاوى تحرم التعامل بالبورصة، أو تجيزها بشروط. فهل بيع مثل هذه الكتب (كتب إلكترونية) حلال أم حرام؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالبورصة معناها مجموعة من العمليات والصفقات التجارية التي تتم في مكان معين بين مجموعة من الناس لإبرام صفقات تجارية محددة، إما أوراق مالية كالأسهم والسندات، ويسمى ببورصة الأوراق المالية، أو أسواق الأوراق المالية، وإما العملات النقدية كالدولار والجنيه واليورو كما في بورصة العملات، وإمّا بيع وشراء المنتجات الزراعية والصناعية مثل السكر والقطن والبترول والنحاس ونحو ذلك، كما في بورصة العقود، ويتولى إدارة مثل هذه الأسواق والإشراف عليها هيئة لها نظامها الخاص، تحكمها لوائح وقوانين وأنظمة وأعراف، ويكون التعامل فيها يختلف ما بين التعامل العادي، وهو الذي يتم فيه قبض الثمن والمثمن في الحال، أو العقود المستقبلية الآجلة، ولها تفصيلات وأحكام ليس هذا موطن بسطها، فإذا كانت هذه الكتب تشرح عملية التعامل بمثل هذه البورصة، أو تقوم بالتعريف بها، فلا أرى بأساً في بيع وشراء مثل هذه الكتب، لأنها تقوم بالتعريف بمثل هذه الأسواق، وكيفية التعامل فيها، فهي بمثابة المعلِّم الذي يقوم بتعليمك وتدريسك مثل هذه الأسواق، والأصل في العقود والشروط الصحة، إلا عقداً أو شرطاً أحلّ حراماً أو حرّم حلالاً، وقد قال الله تعالى: "وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا" [البقرة:275].


إرسال إلى صديق طباعة حفظ