إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان منع مكبرات الصوت الخارجية أثناء الصلوات
المجيب
د. عبد العزيز بن إبراهيم الشبل
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاثنين 22 صفر 1428 الموافق 12 مارس 2007
السؤال

أنا أسكن في سكن شركة كبيرة، وقد قامت الشركة بإطفاء السماعات الخارجية وقت الصلاة فقط؛ بحجة أن (الخواجات) يزعجهم صوت الصلاة، فما حكم ذلك؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالذي يجب إعلانه ورفع الصوت به هو الأذان، أما الصلاة فلا يجب رفع الصوت بها، سواء أكان ذلك عن طريق المكبرات أو غير ذلك، والمشروع إسماع المأمومين الذين معه لا من هو خارج المسجد، ومشايخنا المعاصرون مختلفون في تشغيل السماعات الخارجية أثناء الصلاة، فمنهم من يرى أن الأولى تشغيلها؛ لكي يسمع الناس القراءة والذكر، ومنهم من يرى أن الأولى خلاف ذلك، وعلى أية حال ففي الأمر سعة، لكن هنا يجب التنبه إلى أنه لا يجوز إخفاء شعائر الدين من أجل الكفار، ولهذا لا يجوز للشركة أن تمنع رفع الصوت بالأذان لكي لا يزعجهم، أما الصلاة ففي الأمر سعة.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ