إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان موقف جعفر الصادق من أبي بكر وعمر
المجيب
د.علي بن بخيت الزهراني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الجمعة 18 ربيع الأول 1428 الموافق 06 إبريل 2007
السؤال

هل حقيقة أن الإمام جعفر الصادق لم يتكلم إلا خيراً في أبي بكر وعمر رضي الله عنهما؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإن الإمام جعفر الصادق من أئمة الدين والهدى، وليس كما يعتقد الشيعة الاثنا عشرية من أنه الإمام السادس في تسلسل أئمتهم المزعوم..
والإمام جعفر الصادق على معتقد أهل السنة والجماعة، وممن يتولون الشيخين أبا بكر وعمر، ويترضون عنهما.. وقد تواتر عنه -كما يقول الإمام الذهبي- أنه تبرأ ممن يقعون في الشيخين، وقال: "برئ الله ممن تبرأ من أبي بكر وعمر".. وقد كانت أمه من ذرية أبي بكر الصديق رضي الله عنه.
وكثير من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتولون الشيخين، ويترضون عنهما كعلي زيد العابدين بن الحسين، وابنه زيد الذي تنسب إليه الزيدية، وأبي جعفر الصادق، وابنه جعفر الصادق وغيرهم، ولكن الشيعة انتحلوهم، وألصقوا بهم ما ليس فيهم.. وبالله التوفيق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ