إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان وكَّلوه على البيع فهل يشتري لنفسه؟
المجيب
د. حمد بن إبراهيم الحيدري
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الجمعة 19 صفر 1428 الموافق 09 مارس 2007
السؤال

كلفت من قبل إدارة الشركة التي أعمل بها ببيع فضلات منتجاتنا بأسعار تتراوح ضمن نطاق معين، واستطعت بجهد شخصي الحصول على أسعار أعلى، فهل يجوز لي أن أشتري هذه المواد من الشركة بأعلى سعر طلبوه مني، ثم أبيعها بسعر أعلى، وأستفيد من الفارق؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإذا كانت الشركة حددت السعر الذي تباع به تلك البضاعة، فلا بأس أن يشتري الوكيل الذي وُكِّل في بيعها تلك البضاعة بالسعر المحدد؛ لأنه لا ضير على الشركة في ذلك، وإن كانت حددت له نطاقاً معيناً فيشتري منها بأعلى ذلك النطاق.
فلو قيل له: بِعْ السلعة إذا بلغ ثمنها من خمسة إلى سبعة، فاشترى بسبعة فلا بأس بذلك. هكذا قرر الفقهاء في حكم شراء الوكيل ما وُكِّل في بيعه إذا حدّد الموكِّل السعر. وعليه فلا مانع من شرائك المواد بأعلى سعر طلبوه، ثم تبيعها بسعر أعلى، وتأخذ الفارق: والله تعالى أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ