إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان إشكال في حديث (إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي)
المجيب
د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ السبت 02 جمادى الأولى 1428 الموافق 19 مايو 2007
السؤال

في حديث دعاء الاستخارة ورد قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ( إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي)، فمن المعلوم أن الله عز وجل يعلم، لكن لماذا قال إن كنت تعلم ؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، وبعد:
فإن من الأصول المنهجية عند أهل السنة والجماعة أنهم لا يبترون النصوص عند إرادة معرفة مراد قائل النص من ذلك، وإنما يفهم النص بسياقه ودلالاته اللفظية والمعنوية والبيانية، وهذا مما يعين الإنسان المتحري للحق على الوصول إلى بغيته، بل إن الأمر لا يقتصر على النص الواحد فقط، بل يجمعون النصوص الشرعية الواردة في المسألة الواحدة ويهتمون بهذه النصوص مجتمعة، ويخرجون منها بفهم يجمع بين أطرافها لإيمانهم بأن كلام الله تعالى وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم يصدق بعضه بعضا، ولا تناقض فيها البتة.
ومنهجية بتر النصوص وسياسة الانتقاء منها هي منهج أهل الأهواء والذين في قلوبهم زيغ كما أخبر الله تعالى، وهي منهجية يهودية الأصل: "أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ"[البقرة: من الآية85].
وهذا الحال بالنسبة لهذا النص فلا يجوز لنا أن نأخذ معنى ( إن كنت تعلم...) مبتورا عما قبله وما بعده، وإلا فقد يفهم منه الناظر ما لا يجوز في حق الله تعالى.
ودعاء الاستخارة المشار إليه كله تأكيد على علم الله تعالى وإحاطته بكل شيء علما، وإحاطة علمه تعالى بكل شي، ومن ذلك البدء بقوله (اللهم إني أستخيرك بعلمك) قال أهل العلم إن الباء للتعليل، أي لأنك أعلم، ثم قوله (وتعلم ولا أعلم) إشارة إلى أن العلم التام لله تعالى، وليس للعبد إلا ما علمه الله، ثم قوله (وأنت علام الغيوب) وهذا فيه من الشمول والإحاطة لكل المعلومات الغيبية وما سواها من باب أولى، ثم قوله (إن كنت تعلم) استشكل الكرماني الإتيان بصيغة الشك هنا، ولا يجوز الشك في كون الله عالما، وليس واردا أصلا ولا مفهوما من النص، ثم أجاب: بأن الشك في أن العلم متعلق بالخير والشر لا في أصل العلم، والمعنى أي إن كان في علمك كذا من الخير فاقدر لي، وإن كان في علمك كذا من الشر في هذا الأمر فاصرفه عنى، فالجهل حاصل منا نحن فلا نعلم ماذا في علم الله، وهل الخير في الفعل أو الترك، فيفوض المرء إلى علَّام الغيوب سبحانه وتعالى، ويسأله أن يختار ما فيه الخير ويقدره له، ويعلل ذلك بأنه سبحانه يقدر ولا نقدر، وبأنه يعلم ولا نعلم، وبأنه علام الغيوب. هذا الذي يظهر والله تعالى أعلم، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ