إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان مفهوم نواقض الإيمان
المجيب
د.حسن محمد شبالة
عضو هيئة التدريس بجامعة إب اليمن
التاريخ السبت 18 ربيع الثاني 1428 الموافق 05 مايو 2007
السؤال

ما معنى نواقض الإيمان؟ وماذا يترتب على الذي ينقض إيمانه؟ وكيف يعود مؤمناً من جديد؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
معنى نواقض الإيمان :
النقض في اللغة يطلق على " إفساد ما أبرمت من عقد أو بناء , فهو بمعنى نكث الشيء وانتثار العقد، والنقض ضد الإبرام .. ".
وأما معنى النواقض اصطلاحا فهي:" اعتقادات أو أقوال أو أفعال تزيل الإيمان وتقطعه، وإذا كان الإيمان يقوم على اعتقاد , والاعتقاد لغة بمعنى اللزوم والتأكد والاستيثاق فإن (النقض) يقابل ( العقد) ، ومن ثم فإن المكفرات تنقض الإيمان، بينما سائر المعاصي تنقص الإيمان ".
ونواقض الإيمان تنقسم إلى ثلاثة أنواع :
النوع الأول : نواقض اعتقاديه :
مثل استحلال شيء معلوم تحريمه من الدين بالضرورة، أو الشك في حكم من أحكام الله، أو اعتقاد ألوهية غير الله , أو بغض وكراهية بعض ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو غير ذلك .
النوع الثاني : نواقض قولية:
مثل سب الله تبارك وتعالى، أو سب رسوله صلى الله عليه وسلم، أو إنكار البعث، أو ادعاء النبوة، أو الاستهزاء بالدين.
النوع الثالث نواقض عملية :
كالشرك بالعبادة، وصرف نوع من أنواع العبادة التي لا تجوز إلا لله تبارك وتعالى، كالسجود والدعاء والذبح وغير ذلك.
ماذا يترتب على من ينقض إيمانه :
يترتب على ذلك أنه قد خرج من ملة الإسلام، وأصبح من الكافرين، وهذا في الذي يرتكب النواقض مع تحقق الشروط المطلوب توفرها للحكم عليه بالكفر، وكذلك انتفاء الموانع الشرعية من التكفير، مثل الخطأ والجهل أو الإكراه وغيرها، وعلى هذا فيكون الحكم هنا عاما لمن وقع في ناقض من نواقض الإيمان .
أما تنزيل الحكم على شخص معين فلا بد من تحقق الشروط وانتفاء الموانع، كما سبق ذكره.
كيف يعود مؤمنا من جديد:
بترك ما كان سببا لنقض إيمانه، أو بالإتيان بما كان تركه سببا لنقض إيمانه، مع صدق التوبة، والرجوع إلى الله سبحانه وتعالى، وطلب المغفرة منه جل وعلا.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ