إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل للفتاة أن تختار وليا غير أبيها؟!
المجيب
د. عمر بن عبد الله المقبل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاحد 05 ربيع الثاني 1428 الموافق 22 إبريل 2007
السؤال

هل يجوز للبنت الزواج بشخص تختاره هي رغم اعتراض الأب؟ وهل يجوز لها اتخاذ ولي غير أبيها في هذه الحالة؟ وما السن الذي يجب أن تبلغه لفعل ذلك؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أولاً : لا يصح الزواج إلا بولي، وإذا كان الولي رفض الخاطب، فينظر : إن كان رفضه لسبب مقنع؛ كأن يكون الخاطب لا يرضى خُلُقه أو دينه فتجب طاعة الولي ؛ لأنها من طاعة الله ورسوله، وأما إن كان الخاطب كفؤاً، ويرضى خُلُقه ودينه، ولكن الأب رفض، فهنا تسقط ولاية الأب شرعاً، وتنتقل إلى من بعده، فإن كان الجد موجوداً فإليه، وإلا فإلى الأخ.
وليس هناك سنٌّ معيّن لفعل ما تقدم، فإذا كانت البنت يتزوج مثلها ، فلها الحق في الموافقة والرفض .
ولها الحق في طلب نقل الولاية إلى الولي الراشد العاقل الذي يقدر عقد النكاح .
ومع هذا أوصيك ـ أختي السائلة ـ أن تترفقي بأبيك، وأن تسعي إلى إقناعه إما مباشرة، وإما عن طريق من يقدر على التأثير عليه؛ لأنه يبقى أباً لكِ، وجداً لأبنائكِ، ولك أن تتصوري : كيف ستكون علاقتك به لو تزوجتِ، وأنجبت بعد ذلك، ثم رفض استقبالكم، أو الحديث معكم .
وأنا أذكر بهذا، ليس لإغلاق الطريق عليك، بل للمحاولة معه، والصبر قدر الطاقة، فإن أصرّ فإن في الحكم الشرعي ـ الذي ذكرته آنفاً ـ فرجاً ومخرجاً، والله الموفق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ