إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان بسبب الزحام.. فسختُ نية العمرة!
المجيب
د. عمر بن عبد الله المقبل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الثلاثاء 13 رمضان 1428 الموافق 25 سبتمبر 2007
السؤال

في العشر الأواخر من رمضان نويت العمرة، وأحرمت من الميقات وعند وصولي إلى مكة وجدت زحمة شديدة في الشوارع فقررت الذهاب إلى جدة وفسخت الإحرام دون أن اعتمر. ما هو الواجب علي الآن.

الجواب

رفضك لإحرامك بسبب الزحام لا يجوز، ولا يفيد؛ فأنت لا تزال محرماً، اللهم إلا إذا كنت أتيت بعد ذلك بعمرة فقد تمت عمرتك، لكن يبقى النظر في محظورات الإحرام التي فعلتها بعدما تركت الإحرام، فإن كنت تظن أنك إذا تركت الإحرام فإنك تكون حلالاً، وبناء على هذا الظن فعلت محظورات الإحرام فأنت جاهل ولا شيء عليك، وأما إذا كنت تعلم أنك وإن رفضت إحرامك فأنت باق على إحرامك فعليك عن كل محظور من محظورات الإحرام فدية أذى: شاةٌ توزع على فقراء الحرم، أو صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين من مساكين الحرم.
فلو قدرنا أنك فعلت ستة محظورات، فتكفر ست مرات، مع التوبة والاستغفار من هذا العمل المحرم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ