إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان أتوب ولكني أعود
المجيب
د. محمد بن إبراهيم الحمد
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ السبت 27 جمادى الآخرة 1422 الموافق 15 سبتمبر 2001
السؤال
أنا أؤدي جميع فرائض ربي ، التي فرضها عليّ ، إلا أني ابتُليت منذ زمن ، وحتى الآن بالمعاشرة المحرمة ، ولكن لا يصل إلى ما يصل إليه الرجل من زوجته، وكلما أقول -إن شاء الله- لا أرجع لهذا ، وأندم على ما فعلت ، وأفعل بعض النوافل لكي أُكفر ما فعلت . إلا أنها كثيرة مني هذه الفعلة ، وأخاف ألا تقبل مني العبادة . أفيدوني -جزاكم الله خيراً- .
الجواب
لا ريب أن العمل الذي قمت به ، مخالفٌ للشرع من عدة وجوه .
أولاً : أنّك خلوت بأولئك النسوة ، والرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول : (( ما خلا رجلٌ بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما )) .
ثانياً : أنّك اقتربت من الزنا ، والله _ عزّ وجل _ يقول : (( ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشةً وساء سبيلا )) .
ثالثاً : أنّك بهذا الصنيع دخلت في زمرة العادين ، والله يقول في وصف المؤمنين : (( والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون )) . والذي يجب عليك أيها الأخ ، أن تتوب إلى الله _ عز وجل _ ، وأن تندم على فعلك هذا ، وأن تُقلع عنه ، وتعزم على عدم العودة إليه . واعلم بأن الله سيعينك ، وسيوفقك إذا صدقت في توبتك معه ، خصوصاً وأنك تندم على فعلك ، وتحافظ على الفرائض ، وتقوم بأداء بعض النوافل ؛ فهذا دليل على حياة قلبك ، وخوفك من ربك . ولا ريب أن المؤمن من سرَّته حسنته ، وساءته خطيئته ، وإن مما يُعينك على التوبة النَّصوح : أن تُجاهد نفسك ، وأن تقوّي إرادتك ، وأن تنظر في العواقب ، وأن تعلم أن المعصية سبب للشقاء ، والضنك ، والضيق ، وأن تُدرك أن من ترك شيئاً لله عوّضه الله خيراً منه ، والعِوض من الله أنواع مختلفة ، وأجلُّ ما تعوض به : أن تُرزق محبة الله ، وطمأنينة القلب بذكره ، وأن تنـزل عليك السعادة الحقّة ، لا تلك السعادة الوهمية المشوبة بالكدر والأنكاد ، والخوف . ومما يُعينك _ أيضاً _ على الإقلاع من هذا الذنب ، أن تستحضر بأن الله مُطّلِع عليك ، رقيب على كل عمل تقوم به ، فهل يرضيك أن يكون ربك أهون الناظرين إليك ؟!
ثم اعلم بأن الله يمهل ولا يهمل ؛ فربما سترك الله ؛ لأجل أن تراجع نفسك ، وتقلع عن فعلتك ؛ فإذا أصررت عليها فربما كشف الله أمرك ، وفضحك ، وهتك سترك . ومما يُعينك على الاستمرار على التوبة أن تُحافظ على الصلوات ، وان تُقيمها على الوجه الأكمل ؛ فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر . ومما يُعينك _ أيضاً _ أن تُحافظ على الأوراد المأثورة عن النبي _ صلى الله عليه وسلم _ كأذكار الصباح والمساء ، وأذكار النوم ، ونحوها من الأذكار المطلقة والمقيدة . وكذلك أكْثِرْ من قول : ( لا حول ولا قوّة إلا بالله ) ، فإنها كما قال شيخ الإسلام _ ابن تيمية _ : تُكابد بها الأهوال ، وتحمل الأثقال ، وينال رفيع الأحوال . ومما يُعينك _ أيضاً _ أن تُلازم الدعاء ، وتتحرّى مواضع الإجابة . ومما يعينك أن تُصاحب الأخيار ، وتجانب الأشرار ، وتبتعد عن الفراغ ما استطعت ، وتُشغل نفسك بما يعود عليك بالنفع في دينك ودنياك . وعليك _ أخيراً _ أن تجتنب المثيرات ، وتبتعد عن مواطن الفتن . أسأل الله بأسمائه الحسنى ، وصفاته العُلى أن يكتب في قلبك الإيمان ، ويثبتك على صراطه المستقيم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ