إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان القراءة الجماعية للقرآن
المجيب
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
برئاسة الشيخ عبدالعزيز بن باز-رحمه الله-
التاريخ الجمعة 03 رمضان 1423 الموافق 08 نوفمبر 2002
السؤال
ما حكم قراءة القرآن جماعة وبصوت واحد؟
الجواب

قراءة القرآن عبادة، ومن أفضل ما يتقرب به إلى الله – تعالى -، والأصل في أداء القراءة: أن تكون على الصيغة التي كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يؤديها عليها هو وأصحابه – رضي الله عنهم -، ولم يثبت عنه ولا عن أصحابه أنهم كانوا يقرؤون جماعة بصوت واحد، بل كل منهم يقرأ وحده، أو يقرأ أحدهم ويستمع إلى قراءته من حضره، وقد ثبت عنه – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي ابن ماجة (43)، وأحمد (17142) "، وقال: " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" البخاري (2697)، ومسلم (1718)، وفي رواية: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"مسلم (1718).
وثبت عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه أمر عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – أن يقرأ عليه القرآن، فقال: يا رسول الله أأقرأ عليك وعليك أنزل؟! قال: "إني أحب أن أسمعه من غيري" البخاري (4582)، ومسلم (800).
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
[فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ج4، ص: 148].


إرسال إلى صديق طباعة حفظ