إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان تقديم الأذان في رمضان
المجيب
العلامة/ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله -
التاريخ السبت 03 رمضان 1428 الموافق 15 سبتمبر 2007
السؤال

ما حكم الذين يتقدمون في الأذان في رمضان؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالذين يتقدَّمون في الأذان في أيام الصوم يتسرعون في أذان الفجر، ويزعمون أنهم يحتاطون بذلك للصيام، وهم في ذلك مخطئون لسببين:
السبب الأول: أن الاحتياط في العبادة هو لزوم ما جاء به الشرع، والنبي –صلى الله عليه وسلم– يقول: "كلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم فإنه لا يؤذن حتى يطلع الفجر" وما قال حتى يقرب طلوع الفجر، إذاً فالاحتياط للمؤذنين: أن لا يؤذنوا حتى يطلع الفجر.
السبب الثاني: قد أخطأ هؤلاء المؤذنون الذين يؤذنون للفجر قبل طلوع الفجر، وزعموا أنهم يحتاطون لأمر احتياطهم فيه غير صحيح، لكنهم يفرطون في أمر يجب عليهم الاحتياط له، وهو صلاة الفجر، فإنهم إذا أذنوا قبل طلوع الفجر صلى الناس وخصوصاً الذين لا يصلون في المساجد من نساء أو معذورين عن الجماعة صلاة الفجر، وحينئذ يكون أداؤهم لصلاة الفجر قبل وقتها.
وهذا خطأ عظيم!! لهذا أوجه النصيحة لإخواني المؤذنين أن لا يؤذنوا إلا إذا تبين الصبح وظهر لهم، فإذا ظهر لهم سواء شاهدوا بأعينهم أو علموه بالحساب الدقيق فإنهم يؤذنون، وينبغي للمرء أن يكون مستعداً للإمساك قبل الفجر، خلاف ما يفعله بعض الناس إذا قرب الفجر جداً قدم سحوره زاعماً أن هذا هو أمر الرسول –صلى الله عليه وسلم– بتأخير السحور، ولكن ليس بصحيح، فإن تأخير السحور إنما ينبغي إلى وقت يتمكن الإنسان فيه من التسحر قبل طلوع الفجر. والله أعلم.
[فتاوى الشيخ محمد الصالح العثيمين (1/529 – 530)].


إرسال إلى صديق طباعة حفظ