إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان حكم تعليق التمائم من القرآن
المجيب
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
برئاسة الشيخ عبدالعزيز بن باز-رحمه الله-
التاريخ الاثنين 18 جمادى الأولى 1428 الموافق 04 يونيو 2007
السؤال

أستاذي الذي كان يعلمني القرآن قد توفيا، وكانا يكتبان آيات القرآن مع الخواتم ثم يعطيانه للناس ثم إنهما أمراني بالتزام قراءة القرآن وأنا لزمت تلاوة القرآن حتى أفهمني ربي التوحيد ثم بان لي أنهما فعلا شيئاً غير صحيح .. فهل يمكن أن أدعو لهما وأستغفر لهما .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجواب

كتابة آيات من القرآن لتعلق تمائم لا تجوز وكذا تعليقها رجاء الحفظ أو الشفاء أو دفع البلاء لا يجوز على الصحيح. ولكن مع ذلك يجوز لك أن تدعو لمعلمك ولجدك بالرحمة والمغفرة وإن كانا يفعلان ذلك في حياتهما لأنه ليس بشرك وإن كان لا يجوز، إلا أن تكون علمت منهما غير ذلك مما يوجب كفرهما كدعاء الأموات، والاستغاثة بالجن، ونحو ذلك من أنواع الشرك الأكبر فلا تدع لهما ولا تستغفر لهما، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. [الفتاوى الذهبية، ص: 258].


إرسال إلى صديق طباعة حفظ