إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل يعق الإنسان عن نفسه؟
المجيب
د. بندر بن نافع العبدلي
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاثنين 18 جمادى الأولى 1428 الموافق 04 يونيو 2007
السؤال

هل يجوز للإنسان أن يعقَّ (يذبح العقيقة) عن نفسه، إذا لم يكن والده قد عقَّ عنه من قبل؟

الجواب

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:
فالأصل في مشروعية العقيقة أنها في حق الأب، قال الشيخ منصور البهوتي في (شرح الإقناع) (3/25) "ولا يعق غير الأب، قال الحافظ ابن حجر في شرح البخاري: وعن الحنابلة يتعين الأب، إلا أن يتعذر بموت أو امتناع".أهـ.
ثم قال: " وما تقدم أنه صلى الله عليه وسلم عقَّ عن الحسن والحسين؛ فلأنه أولى بالمؤمنين من أنفسهم، ولا يعق المولود عن نفسه إذا كبر ... لأنها مشروعة في حق الأب، فلا يفعلها غيره كالأجنبي، فإن فعل لم يكره؛ لعدم الدليل عليها. لكن ليس لها حكم العقيقة.
واختار جمع: يعق عن نفسه استحباباً إذا لم يعق عنه أبوه، منهم صاحب المستوعب والروضة والرعايتين، والحاويين والنظم، قال في الرعاية: تأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم، وهو قول عطاء والحسن لأنها مشروعة عنه، ولأنه مرتهن بها، فينبغي أن يشرع له فكاك نفسه.أ.هـ
وقول الشافعية، أن من بلغ من الأولاد ولم يعق عنه، يندب له أن يعق عن نفسه". (نهاية المحتاج) (8/138).
وحينئذ يقال: إذا كان الولد مستطيعاً لذبح العقيقة عن نفسه فيسن له ذلك في قول بعض العلماء. والله الموفق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ