إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الصلاة في القطار
المجيب
.د. عبدالله بن عمر السحيباني
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاحد 09 ذو القعدة 1423 الموافق 12 يناير 2003
السؤال

يدخل علي وقت الصلاة وأنا في (الترام) وهو وسيلة مواصلات مثل القطار في أوروبا وليس هناك مساجد قريبة حيث لا يوجد إلا مسجد واحد في منطقة بعيدة وخشية مني أن يخرج الوقت فأني اصلي جالسا على المقعد و(الترام) يتحرك يمينا وشمالا في غير اتجاه القبلة .فهل صلاتي صحيحة ؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد:
فتجوز صلاة الفريضة للراكب في القطار أو الطائرة أو السفينة أو غيرها من المركوبات، إذا أمكن المصلي أن يأتي بجميع أركان الصلاة وواجباتها وشروطها، فإن لم يتمكن من الإتيان بفرائض الصلاة فإنه لا يصلي حتى ينزل إلا إذا خشي خروج الوقت، فإنه يصلي حسب حاله، قال بعض أهل العلم: إلا إذا كانت الصلاة تجمع إلى ما بعدها فإنه يؤخر الصلاة إلى وقت الأخرى.
وعلى هذا فإنه يجب على مصلي المكتوبة راكباً لعذر ما يقدر عليه من الشروط والأركان والواجبات وما لا يقدر عليه لا يكلف به، ومن ذلك استقبال القبلة والقيام فإنها واجبة مع القدرة، وتسقط عند العجز وعدم القدرة لقوله سبحانه "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها" [البقرة: 286] ولقوله جل وعلا "فاتقوا الله ما استطعتم" [التغابن: 16].
والذي أنصح به الأخ السائل: أن يحاول أن يكون وقت ركوب الحافلة في غير وقت الصلاة ما أمكن بحيث يصلي قبل الركوب أو يتمكن من الصلاة بعد النزول فإن لم يمكن ذلك فهو معذور. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ