إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الحيض بعد الخمسين
المجيب
د.أحمد بن محمد الخليل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الثلاثاء 18 ذو القعدة 1423 الموافق 21 يناير 2003
السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد..فضيلة الشيخ أريد إفتاءنا في قضية المرأة التي بعد سن الخمسين ويأتيها دم فهي في إشكال من أمرها..هل يعتبر دم حيض أم دم استحاضة؟.. ونريد التفصيل شاكرين، حيث أن كثيرا من نسائنا يتركن الصوم والصلاة إذا جاءتهم هذه الدورة... فبعضهن تغيب عنها 3شهور أو أكثر أو أقل وإن قلت إنها ليست بحيض قالت إن صغيرات السن تتلخبط عندهن الدورة فهذه في حكمها، وأحيانا يصل عمر المرأة إلى 56 أو أكثر وتقول إنه منتظم معها هذا الدم مع العلم أننا قرأنا فتوى للشيخ ابن باز رحمه الله يقول إن الدم بعد سن الخمسين يعتبر استحاضة ولا تترك المرأة الصلاة ولا الصوم من أجله ولم يذكر ما إذا كان منتظما أو غير منتظم أو تغير لونه أو لم يتغير ..أفيدونا جزاكم الله خيرا لأن ذلك يترتب عليه ترك الصوم والصلاة وذلك أمر خطير..

الجواب

الصحيح من أقوال أهل العلم رحمهم الله أنه لا تحديد لآخر سن تحيض فيه المرأة لا بالخمسين ولا بغيرها إنما الضابط أن المرأة متى رأت الدم المعروف عند النساء أنه حيض بأوصافه المعروفة فهو حيض ولو كان ذلك بعد سن الخمسين لعدم وجود دليل شرعي على التحديد والله تعالى يقول:" ويسألونك عن المحيض قل هو أذى"[البقرة:222]، فإذا وجد هذا الأذى – دم الحيض- فله حكم الحيض، والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ