إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان دخول المواقع للمتعة
المجيب
د. سامي بن عبدالعزيز الماجد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاحد 02 ذو القعدة 1423 الموافق 05 يناير 2003
السؤال

السلام عليكم.
أنا فتاة عمري حوالي 16 عاماً متدينة وأواظب على حفظ القرآن وغيره من تطبيق للشريعة, ولكني دخلت موقعاً إسلامياً به حلول لمشاكل الشباب وكنت سعيدة للتفاعل مع إخوة الإسلام, ولكني وجدت شباباً يكتبون عن مشاكلهم الجنسية وعرفت أشياء لم أعرفها من قبل وبسبب ذلك أحسست بشهوة قوية لدرجة أصبحت أفكر أني أتزوج لأمارس الجنس مع زوجي وأصبحت أدخل هذا الموقع لمشاهدة المشاكل للمتعة، فهل هذا حرام وكيف أتخلص من هذا؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فلا يجوز لك دخول هذا الموقع إذا كان يهيج في نفسك الشهوة، وقد لا تدركين مغبة تصفح هذا الموقع إلا بعد أيام طوال، وللشيطان نفس طويل في إغواء العبد وإغرائه وجره إلى موطن الفاحشة والفتنة.
وهذا الحكم ليس خاصاً بك، ولكنه عام لكل من تتأجج في نفسه كوامن الشهوة بسبب تصفح هذا الموقع.
وعليك أن تُشغلي نفسك بتصفح المواقع الإسلامية الأخرى النافعة والمشاركة فيها؛ فإنك إن لم تُشغلي نفسك بالخير شغلتك بالشر.
والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ