إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الكدرة والسواد هل هما من الحيض؟
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان
المدرس بالحرم المكي
التاريخ الاثنين 06 رجب 1427 الموافق 31 يوليو 2006
السؤال
انقطعت الدورة الشهرية شهرين ثم نزلت في 24/8 كدرة وسواد واستمر حتى تقريبا 6/9 ثم نزل دم أحمر واستمر حتى هذا اليوم 19/9، مع العلم أني لم أصلّ ولم أصم من 24/8 إلى 9/9 لمدة 15يوماً باعتبار أنها حيض فما الحكم في تركي للصلاة عند نزول الكدرة والسواد لمدة عشرة أيام لجهلي واعتباري أنها حيض؟ وما الحكم في صيامي وصلاتي للأيام التي نزل فيها دم أحمر؟ مع العلم أني تركت الصيام والصلاة من نزوله تقريباً 5 أيام واعتبرت ما بعد 15 يوماً استحاضة. وما الحكم في الاستحاضة هل أغتسل كل يوم مع الوضوء عند كل صلاة أم ماذا؟
الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فاعلمي أن الدماء التي تعرض للمرأة كثيرة. ولا يجوز للمرأة أن تترك الصلاة إلا لدم الحيض ودم النفاس فقط. وما شكت فيه من الدماء يجب عليها أن تصلي فيه؛ لأن الأصل وجوب الصلاة، ودم الحيض تعرفه النساء أسود ثخين منتن، ودم الاستحاضة أحمر رقيق. وما لم تتأكدي أنه حيض يجب عليك أن تقضي الصلاة التي تركتها، وصيامك في هذه الأيام التي لم تتأكدي أنها حيض صيام صحيح. ولا يجب عليك الاغتسال في كل وقت في أيام الاستحاضة، وإنما يجب عليك الوضوء بعد دخول وقت كل صلاة.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ