إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان مريض بالفشل الكُلوي، كيف يصوم؟
المجيب
العلامة/ د. عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين
عضو الإفتاء سابقاً
التاريخ الثلاثاء 06 رمضان 1428 الموافق 18 سبتمبر 2007
السؤال

أنا مريضة بفشل كلوي، ويستلزم مرضي هذا تناول علاج في أوقات مختلفة، ولا سيما بعد إجرائي لعملية زرع كلى، حيث نصحني الأطباء بالمداومة على العلاج وإلا تعرضت للخطر، وحيث إنني -والحمد لله- مسلمة، وأريد أن أصوم شهر رمضان، ولكن مرضي يمنعني لظروف تناول الدواء في الصباح والظهر والليل، وكل اثنتي عشرة ساعة. لذا أرجو إفتائي في هذا الأمر، وما هي كفارة صيامي الواجب عليَّ أداؤها حال عدم تمكني من الصوم؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فحيث إن الأطباء مسلمون مختصون، وقد اتفقوا على تقرير واحد، وأن الصوم يضر بالعملية، وأن الفطر واجب حفاظاً على الصحة، فلا مانع من الإفطار، ثم القضاء عند القدرة، فإن قرروا أن الصوم لا يناسب أبداً ودائماً، فلا بد من الكفارة، وهي إطعام مسكين عن كل يوم.
(اللؤلؤ المكين من فتاوى ابن جبرين. فتوى رقم (213) ص (155).


إرسال إلى صديق طباعة حفظ