إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الشطاف هل يفسد الصوم؟
المجيب
أ.د. ياسين بن ناصر الخطيب
أستاذ بقسم القضاء في جامعة أم القرى
التاريخ الاحد 04 رمضان 1428 الموافق 16 سبتمبر 2007
السؤال

أعاني من مرض البواسير، وهذا يتطلب مني عند دخول الخلاء الاستعانة بما يسمى بالشطاف لإدخال الماء إلى الداخل لتساعد في العملية بدون جرح أو مشكلات، وبدون ذلك تنتج مشكلات، وقد يصل لجرح، لكني سمعت أن هذا الأمر يفسد الصيام. فما حقيقة هذا الأمر؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
قال الله تعالى: "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها" وما دمت بهذه الحالة فقد أجاز العلماء لك أن تستعمل ما تحتاجه قدر الحاجة فقط.
جاء في فتاوى ابن تيمية في الفقه: (25/245).
وكذلك الحقنة لا تغذي، بل تستفرغ ما في البدن؛ كما لو شم شيئاً من المسهلات، أو فزع فزعاً أوجب استطلاق جوفه، وهي لا تصل إلى المعدة، والدواء الذي يصل إلى المعدة في مداواة الجائفة (ما وصل إلى الجوف من الجروح)، والمأمومة (الجرح في الدماغ) لا يشبه ما يصل إليها من غذائه، والله سبحانه وتعالى قال: "كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ" [البقرة:183]. وقال صلى الله عليه وسلم: "الصوم جنة". وقال: "إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، فضيقوا مجاريه بالجوع بالصوم" فالصائم نُهيَ عن الأكل والشرب؛ لأن ذلك سبب التقوِّي، فترك الأكل والشرب الذي يولد الدم الكثير الذي يجري فيه الشيطان إنما يتولد من الغذاء لا عن حقنة ولا كحل اهـ. فعلى هذا فالحقنة ليست طعامًا ولا شرابًا، ومن ذلك الشطاف والشفاط. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ