إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان يُسدِّد لغيره رسوم الجوازات ويأخذ زيادة!
المجيب
د.أحمد بن محمد الخليل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاثنين 17 شوال 1428 الموافق 29 أكتوبر 2007
السؤال

عندي حساب في البنك، وأقوم بتسديد فواتير ورسوم جوازات ومخالفات، وآخذ عمولة عشرة ريالات على كل عملية تسديد. فهل هذا جائز؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
هذه المسألة اختلف فيها المعاصرون: فمنهم من يرى تحريم هذه العمولة؛ لأن حقيقتها أنها قرض جرَّ نفعاً لمن قام بسداد الفواتير.
ومن العلماء من يرى جواز هذه المعاملة؛ لأن هذه العمولة أجر مقابل عمله، لا مقابل إقراضه.
ومنهم من يرى الجواز بشرط أن يدفع صاحب الفواتير قيمتها قبل أن يقوم صاحب الحساب بالسداد؛ حتى تخرج عن صورة القرض.
وهذا القول الثالث هو الراجح إن شاء الله، على أن القول بالجواز مطلقاً وجيه وقوي؛ لأن حقيقة العمولة أنها أجرة مقابل العمل، وصورة القرض غير مقصود منها القرض؛ لأنه سيرد المال فوراً، فهو لم ينتفع به أي المقترض، إنما مقصوده الحقيقي العمل، لكن مع ذلك القول الثالث هو الراجح خروجاً من صورة الربا، ولأنه لا حرج في اشتراط هذه الشروط على المتعاملين بهذه المعاملة. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ