إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل شيوخ الصوفية من الطاغوت؟
المجيب
د. أحمد بن سعد الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ السبت 07 ذو القعدة 1428 الموافق 17 نوفمبر 2007
السؤال

أرجو أن تجيبوني عن الأسئلة الآتية:
1- هل شيوخ الصوفية هم من الطاغوت الذي يجب أن نكفر به؟
2- هل إجلال الصوفية لشيوخهم يعتبر شركاً أكبر أو نوعاً من الشرك؟
3 - ما هي الحدود التي يجب أن نلتزم بها تجاه شيخنا لكي لا نقع في الشرك الأكبر؟
4- شيوخ الصوفية الذين يزعمون أن الله يخبرهم أو يلهمهم بعض الأشياء من الأمور الغيبية مثلاً في الرؤية أو عن طريق فراسة الأولياء، ويزعمون أنه من الممكن أن يقرأ شخص من كبار أولياء الله في اللوح المحفوظ، هل هؤلاء من الطاغوت الذي يجب أن نكفر به؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
ج1: ليسوا كلهم سواء فمن ادعى علم الغيب واعتقد عقائد كفرية كعقيدة الحلول التي يعتقد أصحابها أن الله عز وجل حَلَّ في المخلوق، أو يقول بعقيدة الاتحاد أي أن الله سبحانه اتحد بأمور من خلقه، أو يعتقد أن أحداً يمكن أن يرتفع عنه التكليف فهذا الكافر وما عدا ذلك فهو مبتدع.
ج2: إذا اعتقدوا فيهم شيئاً من العقائد السابقة، أو أنهم ينفعون ويضرون ويستغاث بهم ويدعونهم في الكربات وغيرها فهذا شرك.
ج3: الاعتقاد في الشيوخ أنهم بشر كغيرهم من البشر، ولكن الله عز وجل أكرمهم بالعلم فنحبهم ونحترمهم، ولا نتجاوز ذلك فيهم.
ج4: مدعي العلم بالغيب نازع الله عز وجل في خصائصه كما قال تعالى: "عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً" [الجـن:26-27]. والشيخ ليس رسولاً فادعاؤه علم الغيب منازعة لله عز جل وأما الفراسة فهي حق ولكنها تحتمل الصواب والخطأ ولا يجزم بها صاحبها.
وأما الاطلاع على اللوح المحفوظ فمدعيه كاذب؛ فهذا لم يكن للأنبياء فكيف بأتباعهم. والله الهادي إلى سواء السبيل.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ