إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان المفاضلة بين تكرار الحج والتصدق بنفقاته
المجيب
بدر بن إبراهيم الراجحي
قاضي بالمحكمة العامة بمكة المكرمة
التاريخ الاثنين 16 ذو القعدة 1428 الموافق 26 نوفمبر 2007
السؤال

سؤالي حول المفاضلة بين تكرار الحج، وبين التبرع بتكاليفه في وجوه الخير، أيهما أكثر أجرا؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فمفاضلة الأعمال فيما بينها ليست قاعدة حسابية؛ لأن الأعمال ليست بظاهرها فقط، بل لا يبعد أن يقال إن الظاهر له أقل النصيب من ثواب العمل، ومن هنا نجد كثرة النصوص سواء من الكتاب والسنة على بيان أهمية القلب، وأنه مدار الأجر ومحل نظر الرب، وعليه معول صلاح البدن كله، ومن هنا أيضاً نجد اختلاف أجوبة النبي صلى الله عليه وسلم عن السؤال عن أفضل الأعمال مع اتفاقها على البداية بالتوحيد لأنه المنطلق الأول في العمل.
إذا عرف ما تقدم وطبق على السؤال المذكور فيقال.
أولاً: انظر إلى حال نفسك، وأيهما المؤثر عليها أهو ممارسة هذه الشعائر العظيمة وتأثيرها عليك حاضراً ومستقبلاً، وقارن بأثر البذل مع نفسك، فإن وجدت أن الأول أبلغ أثراً على عملك وحياتك من بعده فعليك به، وإن وجدت أنك ممن لا يتأثر أو لا يصبر، ولنفسك لذة مع البذل وانشراح إليه فعليك بالآخر. والله الموفق.


إقرأ ايضاً للكاتب

إرسال إلى صديق طباعة حفظ