إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان تحديد المفتين
المجيب
العلامة/ عبد الله بن بيَّه
وزير العدل في موريتانيا سابقاً
التاريخ الاحد 18 محرم 1429 الموافق 27 يناير 2008
السؤال

هل يمكن تخصيص الفتوى في بلد ما، وتحديد المفتين، ومنع من هم سواهم، مع الانفتاح التقني على وسائل الاتصالات في عصرنا الحاضر؟ وهل وضع ضوابط نظرية للفتوى والمفتين تقلل من الاضطراب في الفتوى الذي نشاهده!؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
هذه المسألة يشكو منها الناس كثيراً بسبب توسع آفاق الفتوى في الفضائيات وفي المواقع الإلكترونية، وهي مسألة عمت بها البلوى، وكثرت منها الشكوى، لكن مع ذلك نظن أنه لا يوجد حل لهذه المسألة إلا بتوعية المسلم، وبتثقيفه على أن الفتوى أمر عظيم، وأنه لا يجوز لهم أن يقلدوا في دينهم إلا من عرف بالعلم والورع؛ لأن المفتي إذا لم يكن عالماً ولم يكن ورعاً فإن فتواه يشوبها الخطأ والغلط، إما من جهة الجهل وإما من جهة التشهي واتباع الهوى، فلهذا لا يوجد ضابط إلا أن نقول للناس أن العلم والورع شرطان وليس في فتوى مفتٍ نفع إن لم يتصف بالدين والعلم والورع. والله المستعان.
وهذه الأمور يحسمها أهل كل زمان قد لا نطلب الأورع أو الصالح العابد الزاهد، لكن من يوثق بأنه لا يكذب على الله سبحانه وتعالى، وأنه يقول ما يرى أنه خير، وأن يكون هذا المفتي ملماً بأحكام الشريعة، وأن يعزو الأقوال إلى أهلها، وإذا استنبط حكماً أن يرده إلى الأصل الذي استنبطه منه. هذه بعض الآراء والأفكار. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ