إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان كيف أشعر بعظمة القرآن
المجيب
د. رياض بن محمد المسيميري
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاربعاء 07 رمضان 1428 الموافق 19 سبتمبر 2007
السؤال

لدي مشكلة كبيرة، وهي أني لا أستشعر عظمة القرآن الكريم، بل أحياناً أقرأ القرآن وأبكي، ليس تأثراً به بل حسرة على نفسي، لأني لا أشعر بعظمته، وخاصة عندما أقرأ السور التي فيها تبيين لتأثير القرآن، كسورة الجن: فأقول في نفسي: سبحان الله، الجن تقول قرآناً عجباً، وأنا التي أدعي الإسلام لا أعرف أين هذا العجب، بل أحياناً أشعر بأن كفار قريش أفضل مني، لأنهم فهموا القرآن -بغض النظر عن استكبارهم وكفرهم- فأرشدوني إلى حل هذه المشكلة.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فلا ريب أن التأثر بقراءة القرآن والعمل به هو المقصد الرئيس من إنزال القرآن العظيم، ولذا يقول الله تعالى في شأن الجبال الصم: "لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون" [الحشر:21]، فإذا كانت الجبال القاسيات الراسيات تخشع وتتصدع من عظمة القرآن وجلاله كان من باب أولى أن يرق قلب الآدمي ويلين خشية لربه، ومعرفة بقدره تعالى.
وأنت -أختي الكريمة- عليك أن تجاهدي نفسك على تدبر الآيات التي تقرئينها، وعليك بمحاولة التعرف على تفسيرها، وبيان أهل العلم لها –قدر الإمكان- مع مداومة الدعاء والإلحاح على الله تعالى أن يهبك الخشوع ولين القلب، وتذكري –بارك الله فيك- أن من أعظم الأسباب التي تعين على حصول المقصود، التخلص من الذنوب والخطايا وسرعة المبادرة إلى التوبة النصوح علّ الله تعالى أن يفتح عليك من بركاته، ويمن بلين القلب وخشوع القراءة، وثقي بأن الله عز وجل متى رأى منك الصدق والإخلاص بلغك ما تأملين وتنشدين، والله المسؤول أن يوفقنا جميعاً لما يحب ويرضى، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ