إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان رجال الإسعاف والجمع بين الصلوات
المجيب
أ.د. عبد الله بن محمد الطيار
أستاذ الفقه بجامعة القصيم
التاريخ الثلاثاء 01 ذو الحجة 1428 الموافق 11 ديسمبر 2007
السؤال

نحن منسوبي الهلال الأحمر السعودي المنتدبين لمكة المكرمة للعمل في موسم الحج من كل سنة يُعتبر عملنا عملاً ميدانياً، ونواجه إشكالية في أداء كل صلاة في وقتها بسبب الانشغال التام بإسعاف الحجيج، ومتابعة تنقل سيارات الإسعاف من مواقع الحجيج إلى المستشفيات، وتُثار في كل سنة مسألة هل يحق لنا الجمع والقصر أم لا؟ ويختلف الموظفون في ذلك، علماً أن إقامتنا في مكة تزيد عن ثلاثة أيام. أخيراً يا شيخ ما حكم الجمع والقصر بالنسبة لنا؟ وهل هناك حالات تُجيز تأخير الصلوات عن وقتها حتى وإن كانت الصلوات مما لا يُجمع بينها؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فاعلم أخي الكريم أن ما يقوم به هؤلاء الأشخاص فيه نفعٌ عظيمٌ للمسلمين؛ لقول الله -تعالى-: "وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ" [البقرة: 195] وقوله -صلى الله عليه وسلم-: "والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه" [رواه مسلم] وقوله -صلى الله عليه وسلم-: "من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته" [متفق عليه] وقوله -صلى الله عليه وسلم-: "خير الناس أنفعهم للناس" [حسنه الألباني في صحيح الجامع رقم 3289].
وعلى ذلك فيجوز في حق هؤلاء الجمع والقصر إن كانوا مسافرين، ويتنقلون بين المدن ولو كانت مدة التكليف أكثر من أربعة أيام، أما إن كانوا مقيمين في مكان واحد - فلهم الجمع دون القصر؛ لما روي عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: "جمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء بالمدينة من غير خوفٍ ولا مطر" وفي حديث وكيع قال: "قلت لابن عباس: لم فعل ذلك؟ قال: كي لا يحرج أمته" وفي حديث معاوية قيل لابن عباس: "ما أراد إلى ذلك؟ قال: أراد ألا يحرج أمته" [رواه مسلم].
وأما تأخير الصلاة عن وقتها -فهذا لا يجوز، والأولى في حقكم أن تفعلوا مثل ما فعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين صلّى بالمسلمين صلاة الخوف في الحرب، فإذا كانت ظروف العمل تمنعكم من الصلاة جميعاً- فيجوز لكل واحدٍ منكم أن يصلي منفرداً بحسب الضرورة بحيث لا يخرج وقت الصلاة.
وفقنا الله وإياكم للعلم النافع والعمل الصالح. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ